الجزائر

نضالنا سياسي ولا مشكلة لنا مع الرئيس بوتفليقة

نضالنا سياسي ولا مشكلة لنا مع الرئيس بوتفليقة
أكد السكرتير الأول لحزب جبهة القوى الاشتراكية، محمد نبو، بأن لا حل للأزمة السياسية الحالية في البلاد سوى وثيقة مشروع الإجماع الوطني التي اقترحها الحزب في وقت سابق ومازالت صالحة لحد اليوم مقابل الاستقطاب الثنائي الذي تشكله الموالاة والمعارضة. وأوضح محمد نبو في ندوة صحفية نشطها، أمس، بفندق اللوس بوادي سوف بحضور خمسة نواب وجمع من المناضلين بأن الحزب لا يرى اي حل أمام حالة الاستقطاب الثنائي الذي تمثله الموالاة من جهة والمعارضة من جهة ثانية سوى الطريق الثالث وهو وثيقة مشروع الاجماع الوطني التي ينادي بها الحزب". وأوضح نبو أن هذا المشروع يجمع كل الاطراف السياسية والمدنية والشخصيات الوطنية". لذلك، فإن حزب الافافاس كما قال "يعمل خارج ثنائية الاستقطاب"، مشيرا بأن الحزب تمت دعوته لندوة الموالاة التي يقودها حزب جبهة التحرير الوطني وكذا ندوة المعارضة في مازافران2 ولكنه رفض الذهاب باعتبار أنها "لقاءات استعراضية لا تصل إلى حل لكوننا منذ سنوات طويلة ونحن نلتقي من أجل اللقاء ونجتمع من أجل الاجتماع ولكن دون ان نتوصل الى نتيجة".وأوضح السكرتير الاول لاقدم حزب معارض منذ الاستقلال بأن نزوله الى ولاية جنوبية حدودية هي وادي سوف، يمثل رمزية سياسية تحمل عدة رسائل أمام المخاطر التي تهدد بلادنا في حدودها حيث أكد بأن " التمسك بالوحدة الوطنية والتضامن والسلم المدني هي الحل أمام هذه المخاطر المحدقة بنا" . وأشار في رد ضمني عن بعض الدعوات التي تستهدف زرع الفتنة بقوله " إن حل الأزمة السياسية لا يتمثل في النزول الى الشارع بل في العمل والوحدة لإرساء نظام ديمقراطي في إطار الحرية والوحدة والسيادة الوطنية" وقال "إن مشكلتنا مع النظام السياسي الذي نسعى لتغييره وليس مشكلتنا أبدا مع بوتفليقة كرئيس". وشدد محمد نبو بأن حزب الأفافاس "مازال يعمل على مستوى الساحة الوطنية ومع العديد من النقابات والمجتمع المدني وشخصيات سياسية من أجل إنجاح وثيقة مشروع الإجماع الوطني التي ينادي بها باعتبارها تجمع جميع الجزائريين باختلاف توجهاتهم، وتعد كذلك المخرج الوحيد للازمة السياسة الراهنة أمام ثنائية الاستقطاب التي تمثلها الموالاة والمعارضة.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)