الجزائر

دليلة بوجمعة :" عدة أحياء على المستوى الوطني ستزود بحاويات لجمع وفرز النفايات ابتداء من 2014"اكدت أن مركز الردم التقني لولاد فايت سيحول إلى حديقة عمومية... حوالي 60 بالمئة من النفايات المنزلية قابلة للرسكلة

دليلة بوجمعة :" عدة أحياء على المستوى الوطني ستزود بحاويات لجمع وفرز النفايات ابتداء من 2014"اكدت أن مركز الردم التقني لولاد فايت سيحول إلى حديقة عمومية... حوالي 60 بالمئة من النفايات المنزلية قابلة للرسكلة
يعرف مركز الردم التقني لاولاد فايت عمليات تهيئة واسعة النطاق قصد تحويله الى حديقة عمومية تضاف الى فضاء الرياح الكبرى كما أكدت وزيرة تهيئة الاقليم والبيئة دليلة بوجمعة . واوضحت الوزيرة أن مركز الردم التقني لولاد فايت من (صنف اثنين) الذي سيغلق نهائيا في ديسمبر المقبل وذلك ب "توقيف تفريغ النفايات به وعدم السماح للشاحنات الدخول اليه تجرى فيه حاليا عمليات تهيئة على قدم وساق لتطهيره". و أوضحت أن المركز خضع للغلق التدريجي و تجرى على مستواه عمليات تهيئة تتعلق اساسا بتثبيت حوافه ورص نفاياته ومعالجة عصارته واسترجاع الغازات المتسربة به وتحضير كل فضاءاته باستعمال تقنيات عصرية متطورة.ومن المقرران يتم نقل معظم النفايات التي تنتجها البلديات المجاورة الى مركز حميسي (غرب العاصمة) الذي فتح مؤخرا علما بانه بامكان الحفرة الاولى لهذا المركز استقبال مليون و 600 الف طن من النفايات سنويا. وقد سطر لتهيئة مركز الردم التقني لاولاد فايت دراسة غلق وتهيئة من طرف مكتب للدراسات مختص في هذا المجال. وبخصوص ازالة الروائح الكريهة من هذا المركز أكدت السيدة بوجمعة أن هذه الروائح التي تتسرب حاليا من هذا المركز هي" طبيعية ناجمة عن أشغال التهيئة والحفر الجارية به وستزول مع مرور الوقت "داعية السكان المجاورين له الى"التحلي بالصبر الغاية الانتهاء من الاشغال واستبدال المركز بفضاء للاستجمام مكسو بالاخضرار". من جهة اخرى وبخصوص مدى تقدم أشغال التهيئة بمفرغة وادي السمار( شرق الجزائر العاصمة) ذكرت الوزيرة بالتقدم الكبير المسجل في "اشغال التهيئة التي تجرى حاليا بهذه المفرغة لتحويلها الى حديقة عمومية تحتوي على مرافق للاستجمام والترفيه تتربع على 200 هكتار".و عرفت المفرغة الكثير من التحولات والتغيرات حيث اضحت عبارة عن ورشة كبيرة للاشغال خالية من النفايات التي كانت تتسرب منها روائح كريهة ومزعجة ومضرة بالصحة. وما تزال هذه الاشغال متواصلة حيث يجرى حاليا اشغال تغطية مساحة هذه المفرغة ليتم بعد ذلك الشروع في غرس النباتات والاشجار بها لانجاز مشروع الحديقة العمومية.
عدة أحياء على المستوى الوطني ستزود بحاويات لجمع وفرز النفايات ابتداء من 2014
أفادت وزيرة تهيئة الاقليم والبيئة السيدة دليلة بوجمعة أن عدة أحياء من المدن والتجمعات السكانية في مختلف مناطق الوطن ستزود ابتداء من سنة 2014 ب حاويات مخصصة بجمع النفايات و فرزها ليتم نقلها بعد ذلك الى مراكز الردم التقني بطريقة نظيفة. و أوضحت الوزيرة أن هذه الحاويات التي يتم جمع النفايات بها بعد خضوعها الى الفرز و ذلك بفصل النفايات الرطبة عن الجافة تهدف الى تسهيل استرجاع النفايات القابلة للرسكلة. ولانجاح هذه العملية ذكرت السيدة بوجمعة أن الاعوان العاملين بمراكز الردم التقني سيستفيدون من فترات تكوينية لتلقينهم تقنيات الفرز والتعرف على اهم النفايات القابلة للرسكلة". كما ترمي هذه العملية الى الحفاظ على نظافة المحيط والاحياء والمدن واعطائها الطابع الحضاري الذي يتماشى والمعمول به دوليا. وبخصوص أهمية رسكلة النفايات باعتبارها مورد يساهم في خلق مناصب الشغل وتحقيق التنمية الاقتصادية حثت الوزيرة الشباب الى خلق مؤسسات مصغرة في مجال رسكلة النفايات. وذكرت في هذا الاطار الى كل حملات التنظيف النموذجية التي عرفتها العديد من الاحياء الحضرية و الشوارع على المستوى الوطني سيما بولايات عنابة وسطيف ومستغانم بمشاركة الحركة الجمعوية وكذا مواطنين وشباب متطوعين قصد ترسيخ ثقافة بيئية مستدامة لديهم وتلقنيهم تقنيات الفرز والجمع.و سمحت العمليات النموذجية بتحسين "الإطار الحياتي المتدهور للمواطنين سيما في الاحياء التي يكتظ فيها السكان" كما أكدت الوزيرة .وكشفت في هذا الاطار بان أحياء منطقة باب الزوار ستعرف خلال هذا الاسبوع حملة تنظيف واسعة النطاق يتم من خلالها جمع وفرز النفايات قبل نقلها الى المفرغات المنظمة لرميها. كما أشارت الى ان العديد من الاحياء العاصمية من بينها الجزائر الوسطى و دالي ابراهيم والعاشور عرفت "حملات تنظيف واسعة النطاق ملحة على اهمية ديمومة هذه العملية لتحسين المدن والاطار المعيشي للمواطنين. و ذكرت بوجمعة أيضا بمشروع آخر يخص "جمع الورق والكارتون" مشيرة الى انه تم الشروع في هذه العملية في منطقتي حسين داي والقبة حيث زودت هذه الاخيرة ب مفرغة خاصة برمي نفايات الكارتون التي ينتجها التجار. وستجمع هذه النفايات لبيعها الى المؤسسات الصناعية التي ستقوم برسكلتها واسترجاعها. وفي سياق اخر اشارت الوزيرة الى انشاء مؤسستين في كل من ولايتي السطيف وتلمسان لاسترجاع قارورات البلاستيك لرسكلتها وتحويلها الى الياف البوليستير لاستعمالها في صناعة النسيج. كما تطرقت أيضا الى مشروع استرجاع ورسكلة الزجاج و البطاريات والزيوت المسعتملة وكذا عجلات السيارات .


حوالي 60 بالمئة من النفايات المنزلية قابلة للرسكلة


قدرت وزيرة تهيئة الاقليم والبيئة دليلة بوجمعة نسبة النفايات القابلة للرسكلة حاليا ب 60 بالمئة من ضمن 13.5 مليون طن من النفايات المنزلية المنتجة سنويا على المستوى الوطني. ودعت الوزيرة "الى ضرورة "ترقية وتطوير مستوى الفرز الانتقائي للنفايات المنزلية وتثمينها للتمكن من استغلالها في مجال الرسكلة.واعتبرت الوزيرة هذه النفايات بمثابة "ثروة هائلة" يمكن استغلالها في النشاطات الصناعية بعد اخضاعها الى الرسكلة وذلك قصد "دعم الاقتصاد الوطني وخلق ثروة مستدامة وامتصاص البطالة". وقالت بوجمعة في هذا السياق أن عملية تثمين النفايات تندرج في اطار السياسة الوطنية لتسيير النفايات التي ركزت في البداية على ازالة المفرغات العشوائية التي فاق عددها على المستوى الوطني 3000 مفرغة باستبدالها بمراكز للردم التقني لتنظيف المدن . كما تهدف هذه السياسة حسب الوزيرة الى "احداث قطيعة حقيقية مع الطرق القديمة في تسيير النفايات" والتي كانت قد احدثت "نوعا من الفوضى في جمع ورمي النفايات ببروز مواقع سوداء احيانا تنجر عنها آثارا وخيمة على صحة المواطنين والبيئة". فعملية تسيير هذه النفايات تعد "معقدة وصعبة" حيث تتطلب كما قالت الوزيرة "مناهج دقيقة و وسائل ملائمة" لا سيما لجمعها و معالجتها ورسكلتها و فرزها و ردمها . ويلاحظ ان النفايات في ارتفاع مستمر بسبب توسع النشاطات الاجتماعية والاقتصادية و هذا يتطلب مشاركة كل المواطنين في تنظيف المدن و التحكم في تسيير النفايات. وقد تم لاحد الآن انجاز112 مركز للردم التقني من بينه 65 مركزا دخل حيز الاستغلال. وتسير هذه المراكز كما أوضحت الوزيرة من طرف تقنيين واعوان ومختصين في مجال تسيير ومعالجة وفرز النفايات مشيرة الى ان انجاز هذه المراكز يتم وفق دفتر شروط باختيار مكتب للدراسات المشرف على الانجاز مع اجراء دراسات تأثير على البيئة. وللحفاظ على سيرورة هذه المراكز ترى السيدة بوجمعة انه يتعين على المشرفين على تسييرها "مراعاة المعايير والمقاييس المعمول بها دوليا ومراقبة هذه المراكز وانشاء وحدات بداخلها تعمل على معالجة النفايات وتصنيفها وفرزها ومعالجة عصارة النفايات والغازات المتراكمة بداخلها". كما يستدعي من الاعوان القيام باختيار أهم النفايات القابلة للرسكلة وفرزها من بين النفايات الاخرى المتبقية التي يتطلب رصها بقطعها والتقليص من وزنها قبل اللجوء الى دفنها بطرق عصرية للحيلولة دون تسرب روائح كريهة منها. وقالت بوجمعة في هذا السياق أنه لهذا الغرض زودت هذه المراكز بآلة خاصة بوزن كميات النفايات التي تدخل يوميا في هذه المراكز" خاصة وان معالجة هذه النفايات على حد تعبيرها "يكلف امولا باهضة للسلطات المحلية". كما زودت ب "محطات لمعالجة عصارة النفايات والغازات المتسربة الى جانب انجاز محطات أخرى خاصة بعملية الفرز الانتفائي للنفايات". وبخصوص ديمومة هذه المراكز قالت الوزيرة ان "انشاء مركز الردم التقني يراعي فيه معايير اساسية مدروسة في اطار دفتر شروط "مؤكدة ان "ديمومة هذه المراكز تفوق 15 سنة". من ناحية اخرى أكدت الوزيرة انه سيتم قريبا الاعلان عن مناقصة وطنية لاختيار المؤسسات التي تتولى معالجة النفايات وفق انواعها مضيفة بانه تم ايضا انشاء عدة مؤسسات عمومية ذات طابع صناعي و تجاري لتسيير مراكز الردم التقني. من جهة اخرى ولحماية المحيط البيئي ذكرت بالدور المنوط بالتربية البيئية مشيرة أن 24 الف مؤسسة تربوية استفادت من كتب حول البيئة.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)