Tipaza - Autres événements culturels

من الأقلام واليوميات الجزائرية ما هو...قــ

من الأقلام واليوميات الجزائرية ما هو...قــ
الكاتب: بوكرش محمد
08/02/2008
من حملة الأقلام ما هم أخطر من الإرهابيين (الإرهابيون...ØŸ) Ù￾ÙŠ عز مشروع رئاسي ينادي بالمصالحة، التÙ￾ حوله ثلاثة أحزاب تمثيلية باتلاÙ￾ لا يقصي Ù￾ÙŠ ظاهره باقي الأحزاب التي من مصلحتها مباركة ذلك لنجاح مشروع السيد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتÙ￾ليقة، وبالتالي نجاح الجزائري ومن خلاله الجزائر.
المشروع الذي لا نجاح له ولا وجود مضمون بغير نجاح العنصر الرئيسي Ù￾يه والذي يتعلق أساسا بملÙ￾ المصالحة التي باركها الشعب المسحوق برمته لأنه الوحيد الذي يدÙ￾ع تكاليÙ￾ السلوك السيئ الرديء لما تتسبب Ù￾يه الألغام المزروعة بالإدارة الجزائرية التي بمظاهرها أيضا تنادي بالمصالحة لكن Ù￾ÙŠ العمق وإدارة شؤون البلاد والعباد تذكي نيران الحقد والانتقام من امتداد حضاري ثقاÙ￾ÙŠ Ù￾كري أخلاقي وديني.
وأخطر جهاز وإدارة على السير الحسن لتحقيق أعلى نسبة من المصالحة ومشروع سيادة رئيس الجمهورية هي أجهزة الإعلام الثقيلة ومن يشترك معها Ù￾ÙŠ هذا الاختصاص التي أوجه لها الاتهام مباشرة لعدم تحقيق النسبة المنتظرة منها لنجاح باقي عناصر المشروع مطية أعداء الجزائريين من هؤلاء المصÙ￾قين والراقصين Ù￾ÙŠ حضرة صاحبه (صاحب المشروع) وضمان ...... للجزائر.
تتضح جليا ألاعيبهم من رائحة حبر الأقلام المأجورة لذلك بمواضيع شبه تحليلية وواعية هدÙ￾ها إثارة البلبلة ÙˆÙ￾تح الجروح التي لن تندمل بعد وسكب الزيوت على جمر النيران التي لن تنطÙ￾ئ Ù￾ÙŠ العمق.
يوهمونك سطحيا بالتوعية والدراسة بالتحليل، ÙˆÙ￾ÙŠ العمق تجريح وإساءة وتحريض لا تؤتي غير ثمار سامة وأخرى قاتلة حسب الظرÙ￾ والزمن الذي يخدمها.
كل ما بدا بصيص أمل وتصريح بنتيجة تعاÙ￾ÙŠØŒ إلا وبدت وتهاÙ￾تت المواضيع المغرضة كان ذلك على ظهور الصحÙ￾ التي تدعي الوطنية أو أجهزة الدولة التي من مهامها أن تكون Ù￾ÙŠ خدمة ما يملى عليها من الرئاسة أو من الضمير الوطني والمهني.
Ù￾يه من المضامين التي تمرر بذكاء خارق للعادة ومعظمه لا يكون غير مقصود ومن ورائه جهابذة السوء والدسائس.
من التطبيل والتزمير اليوم ما يزيد Ù￾ÙŠ قلقي، الممثلين Ù￾يه أكثر من انتهازيين وسماسرة بالتجربة مع مر السنين صÙ￾قوا ورقصوا Ù￾ÙŠ كل الولائم التي لن تثب ولا واحدة منهم نجاحا Ù￾ÙŠ الميدان ما عدى السقوط الحر والغير متوازن ØŒ بالعكس تلتهب له الأسواق وتتزايد الرشوة مع تزايد الاختلاسات والسطو على أملاك المحقورين كان ذلك من البنوك والخزينة أو مباشرة Ù￾ÙŠ الميدان، عم الÙ￾قر وكثرت الآÙ￾ات التي تغذي كل ما تحبكه كلاب السوق لضمان الانÙ￾جار الذي يخل بنجاح ما حقق من هذه المصالحة.
لنسأل : ما هو الإرهاب ØŸØŒ من المتسبب Ù￾يه ØŸØŒ من هم الإرهابيون؟، من المستÙ￾يد؟، من هم الضحايا والضحية الأساسية؟.
الظاهر أن لا أحد يريد معرÙ￾Ø© هذا بالتحليل وكشÙ￾ الألاعيب عالميا والتصريح بها ليتبين الخيط الأبيض من الأسود، ما عدى صب الزيت على النار وجذب أطراÙ￾ الخيوط والاستثمار Ù￾يها، كل حسب مصالحه الظرÙ￾ية المؤقتة التي هي من مصلحة المبدع الرئيسي الذي يأكل لتأكل من Ù￾ضلاته الضباع الموجودة بكثرة وتكاثر مذهل Ù￾ÙŠ كل مستنقعات الذل والتبعية وبؤر الموت والانتحار المؤكد.
أقلام تضمن التيتانوس بصدئها لتتسمم وتتسمم الأمم، وتتآكل لتتآكل هي الأخرى معها، ليمر بوتÙ￾ليقة وغيره بما Ù￾ÙŠ ذلك العبد الضعيÙ￾ بوكرش مجبورا لا مخيرا على أجساد الأبرياء وجثث ورÙ￾ات كائنات ما خلق الله بالحق Ù￾ÙŠ كونه.
من موقعى أنا الÙ￾نان... محمد بوكرش ولا أقول مثل الكل ÙƒÙ￾نان ( ÙƒÙ￾نان، كرئيس كككككك...ØŸ)ØŒ أشباه... ØŸØŒ أعلن خيانة وخبث الأقلام عالميا وعربيا بالخصوص.
وتبقى Ù￾ÙŠ النهاية وليست النهاية ضالتنا Ù￾ÙŠ الإنسان المÙ￾قود Ù￾ينا. الإنسان...ØŸ.


بوكرش محمد 07/02/2008

مشاركات أخرى للكاتب


Votre commentaire s'affichera sur cette page après validation par l'administrateur.
Ceci n'est en aucun cas un formulaire à l'adresse du sujet évoqué,
mais juste un espace d'opinion et d'échange d'idées dans le respect.
Nom & prénom
email : *
Ville *
Pays : *
Profession :
Message : *
(Les champs * sont obligatores)