Algérie - Zirides

les familles zaoui d'annaba sont des zirides

بنو زيري في غرناطة
زاوي بن زيري الصنهاجي البربري ، هو أول من نزح من تونس إلي الأندلس في عهد المظفر بن محمد بن أبي عامر. وكان زاوي من الأسر البربرية الحاكمة في تونس إلا أنه سئم المنازعات فهاجر للأندلس وعمل في جيش الخلافة الأموية وترقي فيه سريعا وأصبح من زعماء البربر، وانغمس في الفتن بطبيعة الحال حين شهد ذلك التنافس بين العرب والبربر، فساعد محمد بن عبد الجبار في الوصول للخلافة في قرطبة علي حساب هشام المؤيد، وتولي ابن عبدالجبار الخلافة باسم المهدي ولكنه نكث عهده مع زاوي والبربر فثاروا عليه وولوا سليمان بن الحكم الخلافة، وعن طريقه سيطروا علي جنوب الأندلس وجعلوا الخليفة الجديد يوزع الممالك علي القبائل البربرية الست . فكان من نصيب قبيلة صنهاجة حكم البيرة وجيان وغرناطة.
وثار الأهالي علي حكم البربر وساعدهم بنو عباد ، وطردوا البربر من تلك الأقاليم ماعدا البيرة وغرناطة ، فقد سيطر عليهما زاوي بن زيري الصنهاجي.
وشارك الزاوي في الفتن الأندلسية وقد هزم الخليفة المرتضي وقتله ، وسرعان ما سأم تلك المنازعات ورحل إلي القيروان سنة 410هـ واستخلف ابن أخيه حبوس علي غرناطة ، ووطد حبوس ملكه فى غرناطة وتوسعت أملاكه ثم مات سنة 429 وتولي ابنه باديس الذي كان يمثل قوة البربر أمام بني عباد الذين يمثلون الأندلسيين المستوطنين ، ودخل باديس في صراعات مستمرة مع ملوك الطوائف العرب إلي أن مات سنة 466 وتولي حفيداه عبدالله وتميم أملاكه، إلا أنهما اختلفا مما شجع المعتمد بن عباد علي انتزاع بعض املاكهما ، واضطر عبدالله وتميم وابن عباد للتحالف مع يوسف بن تاشفين ضد اذفوتش النصراني ، وبعد الانتصار في موقعة الزلاقة استولي ابن تشفين علي أملاك الجميع ونفاهم إلي المغرب.
بنو " ذي النون " في طليطلة
كانوا من البربر الذين يخدمون ابن أبي عامر ويتولون له قيادة الجيوش وبعض المناصب ، ثم سنحت لهم الفرصة عندما استعان أهل طليطلة بعبد الرحمن بن ذي النون فأسس فيها ملكه، وقد اشتهر بالبخل والدهاء ومات ، وخلفه ابنه يحيي المأمون سنة 429 الذي وطد علاقته بالمعتضد بن عباد وتحالف أيضا مع فرذلند وأدي له الجزية، وكل ذلك في سبيل الانتصار علي سليمان بن هود.
وقد انهار التحالف بين المأمون وابن عباد حين حاول المأمون الاستيلاء علي قرطبة فاستنجد صاحبها ابن جهور بابن عباد الذي طرد المأمون من قرطبة واستولي عليها ابن عباد لنفسه ، ونجح المأمون في الاستيلاء علي قرطبة سنة 467 وظل بها إلي أن مات فاسترجعها ابن عباد . وقد توسعت أملاك المأمون بن ذي النون في حياته فأخذ قرطبة وبلنسية ، ومات سنة 467 وخلفه حفيده يحيي الذي كان ضعيفا فأخذ منه ابن عباد قرطبة وأخذ منه أبوبكر بن عبدالعزيز بلنسية، واضطره اذفونش السادس لدفع جزية باهظة ، وعجز عن الحكم فطردوه من طليطلة وأرجعه إليها اذفونش السادس الذي سيطر علي طليطلة من خلاله ثم أخذها منه وعاونه في الاستيلاء علي بلنسية .. وبسبب توغل اذفوتش السادس في طليطلة وماحولها اضطر المعتمد بن عباد للاستنجاد بابن تاشفين الذي جاء وانتصر علي اذفوتش ثم طرد أولئك الملوك .
بنو الأفطس في بطليوس
ينتمون إلي قبائل مكناسة البربرية، وكان عميدهم ابن الأفطس يعمل في خدمة سابور العامري صاحب بطليوس وشنترين ، ومات سابور سنة 413 فاستولي ابن الأفطس علي أملاكه وأصبح من ملوك الطوائف وتحارب مع بني عباد وخلفه ابنه محمد المظفر الذي واصل الحرب مع ابن عباد إلي أن عقدت بينهما الهدنة سنة 443، وتحارب مع فرناندو الذي أجبره علي دفع الجزية ومع انشغاله بالحرب فقد كان المظفر مشهورا بغزارة العلم وله مؤلفات موسوعية ومجالس أدبية ، ومات سنة 460 وخلفه ابناه عمر ويحيي وقد اختلفا كالعادة فأجبرهما اذفوتش السادس علي مضاعفة الجزية، وتوفي يحيي سنة 460 فانفرد أخوه عمر بالحكم وتلقب بالمتوكل وقد استدعاه أهل طليطلة ليحل محل ابن ذي النون بعد طرده، وقد تحالف المتوكل مع باقي الملوك ضد اذفوتش السادس وعندما أدرك خطر المرابطين وابن تاشفين عليه عقد تحالفا سريا مع اذفوتش السادس لينقذ نفسه ، إلا أن المرابطين قتلوه مع أسرته سنة 488 وانتهت دولتهم.
بنو برزال في قرمونة
ينتسبون إلي قبيلة زناته وهاجروا للأندلس أيام المنصور بن أبي عامر واستوطنوا قرمونة وتولي عليها محمد البرزالي. وكان معروفا بالشجاعة والدهاء والبخل ودخل هو وأبناؤه في نزاع مع جيرانه الذين طمعوا في قرمونة بسبب موقعها الحصين ، وكان حاكم قرمونة ضحية التنازع بين ابن ذي النون صاحب طليطلة وابن عباد صاحب اشبيلية ، وأدي ذلك إلي انهيار حكم بني برزال في قرمونة في عهد العزيز بن برزال.
ماحدث مع قرمونة وبن برزال مالبث أن تكرر مع مقاطعات الأندلس كلها والمسلمين فيها، الى سقوط غرناطة آخر معقل عربى اسلامى فى الأندلس.

Votre commentaire s'affichera sur cette page après validation par l'administrateur.
Ceci n'est en aucun cas un formulaire à l'adresse du sujet évoqué,
mais juste un espace d'opinion et d'échange d'idées dans le respect.
Nom & prénom
email : *
Ville *
Pays : *
Profession :
Message : *
(Les champs * sont obligatores)