الجزائر

هم… أضاعوا فلسطين؟

هم… أضاعوا فلسطين؟
إلى حد الآن، أي بعد تقريبا أسبوع على العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة خصوصا وفلسطين عموما، ما تزال المواقف العربية غامضة، مترددة، خافتة، مواقف بقدر ما تؤشر على الهوان والترهل العربي بالقدر نفسه الذي تعطي فيه صورة أكثر دقة عن واقع العالم العربي المزري.صحيح مواقف العرب من الحرب العدوانية على مواطني غزة، يترجم واقع سوريا الذي تتطاحن فيه كل أطراف المجتمع: سلطة ومعارضة وطوائف، الكل يقتل الكل، في دائرة تتسع يوما بعد يوم لتشكل المستنقع السوري بعد ثلاثة سنوات عن انتفاضة جزء من الشعب ضد الحكم. ونفس الشيء في لبنان بلد المعجزات الذي لم يتمكن من انتخاب رئيس.في مصر، الصورة ليست مغايرة كثير، فالحرب بين الإخوان المسلمين والرئيس- الماريشال السيسي لم تضع أوزارها بعد، أما في العراق، فطائرات المالكي ليس لها الوقت للقتال ضد إسرائيل، فهي منشغلة بقمع ما يسمى ثورة العراقيين الأحرار والسنة والبعثيين، أما ليبيا، فالأمر يكاد يكون خياليا، دولة بلا رئيس ولا برلمان ولا حكومة، دولة بسطت عليها قبضتها الميليشيات المسلحة.إذن هذا هو الواقع العري المتردي، وبقية الباقيات التي لم اذكره بالاسم، ليست أحسن حالا مما سبق ذكره فقط قد تختلف المشاهد والطرائق، لكن الهم واحد…. عرب يتقاتلون، عرب بلا هدف، عرب أضاعوا فلسطين.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)