الجزائر

"حمس" و"التغيير" توقعان ميثاق الوحدة في بيان لم يورد تفاصيل الصفقة

وقع، أمس، كل من رئيس حركة مجتمع السلم، أبو جرة سلطاني، وغريمه الأسبق، عبد المجيد مناصرة، رئيس جبهة التغيير، اتفاقا سمي حسب البيان الذي تحوز ”الفجر” على نسخة منه ”ميثاق المبادئ العامة لتحقيق الوحدة” بين أبناء مدرسة الشيخ محفوظ نحناح مؤسس حركة مجتمع السلم.
وقال البيان الذي وقعه رئيس حمس ورئيس جبهة التغيير، والذي لم يكشف كواليس الصفقة كما نشرته ”الفجر” سابقا، إن الحزبين يعلنان حرصهما على تحقيق الوحدة بين أبناء المدرسة التي أسسها الشيخ الراحل محفوظ نحناح وفق مبادئ محددة، لخصها البيان في بناء الوحدة على ركن الأخوة وتأليف القلوب، وتلاقي العقول والشروع في تنفيذها على أساس منهج ومنظومة القيم والانتصار للفكرة، خدمة للمشروع الأوسع، ولمصلحة الدين والوطن، كما نص الميثاق على التزام مجلسي شورى الحركتين بكل القارات الهادفة للوحدة مع تأسيس لجنة من الطرفين لمناقشة تفاصيل الوحدة.
ولم يتضمن البيان أية إشارة لمساعي عودة الوزير الأسبق عبد المجيد مناصرة إلى حزبه حركة مجمتع السلم الذي غادره في المؤتمر الرابع، ليؤسس بعدها حركة الدعوة والتغيير التي تسمى اليوم جبهة التغيير، وهي الجبهة التي تلاشت بمغادرة مؤسسيها في مقدمتهم مصطفى بلمهدي وأحمد الدان حزب مناصرة، وأعلنوا عن تأسيس حركة البناء الوطني الأسبوع الأخير.
ويأتي هذا الاتفاق تطبيقا للعديد من الحسابات من الجانبين، فبالنسبة لسلطاني قد يمكنه هذا الإنجاز من إسكات خصومه في المؤتمر الخامس المقرر في ماي المقبل، خاصة وأن بقايا خصومه من داخل الحركة يعيبون عليه الانقسام الذي عرفته حركة نحناح طيلة توليه تسيرها بعد وفاة نحناح في 2005، أما مناصرة فتعتبر ضربة موجعة للذين غادروا مشروع جبهة التغيير في أقل من سنة منذ اعتمادها ضمن باقة الإصلاحات السياسية والتشريعية التي تجريها الجزائر منذ 2011.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)