الجزائر

25 ألف شرطي لتأمين نهائي الكأس نائب رئيس أمن ولاية الجزائر ل''الخبر''

25 ألف شرطي لتأمين نهائي الكأس نائب رئيس أمن ولاية الجزائر ل''الخبر''
جندت مصالح أمن ولاية الجزائر، أكثر من 25 ألف شرطي لتأمين نهائي كأس الجمهورية، الذي ستنشطه مولودية الجزائر واتحاد العاصمة، منهم 7500 شرطي فقط بملعب 5 جويلية.
كشف نائب رئيس أمن ولاية الجزائر، عميد أول للشرطة نور الدين براشدي، في لقاء خص به ''الخبر'' أمس، بمقر أمن ولاية الجزائر، أنه تم وضع مخطط أمني صارم، ضم 34 وحدة جمهورية للأمن، مع تجنيد جميع مراكز الشرطة لتأمين هذا العرس الكروي قبل وأثناء وبعد الداربي، وكذا لحماية الأملاك العامة والأشخاص في العاصمة، وتجنبا لأي انزلاقات يمكن أن تحدث بين أنصار الفريقين الجارين.
وذكر المصدر نفسه، أنه تم تجنيد 17 فرقة متنقلة للشرطة القضائية، مع الاستنجاد بفرقة ''الأنياب'' التابعة للوحدات الجمهورية للأمن، إضافة إلى تخصيص مروحيتين تجوبان أجواء ومحيط الملعب، قبل وأثناء وبعد المباراة، مع مضاعفة عدد أعوان الشرطة على مستوى الطرقات، إذ تم تعزيزهم ب40 دراجا من أجل تسيير حركة المرور وفك الخناق عن مداخل الطرق المؤدية إلى الملعب، الذي يعرف توافدا كبيرا لمناصري العميد واتحاد العاصمة منذ الساعات الأولى لانطلاق المباراة.
كما سيتم تشديد المراقبة عند نقاط التفتيش لكل الطرق المؤدية إلى الملعب، الهدف منها رفض دخول كل من لا يحوز على تذكرة.
وفي السياق ذاته، أبرز محدثنا أنه تم دراسة الجانب البسيكولوجي والنفسي لمناصري الفريقين، مشيرا إلى أن مباراة نصف النهائي التي احتضنها ملعب 5 جويلية وجمعت بين العميد ووفاق سطيف، سمحت بوضع خطة بالتنسيق مع مسؤولي الفريقين ولجان المناصرين. وتشمل التغطية الأمنية التفتيش الآلي عند مدخل الملعب بواسطة آلة كشف المعادن والتلمس الجسدي، إذ يتم تجريد كل من يحمل شيئا يستغل في أعمال الشغب، بما في ذلك قارورات المياه المعدنية، على أن يتم توفير الماء الصالح للشرب لجميع المناصرين عن طريق أكياس بعد الاتفاقية التي أبرمت بين ولاية الجزائر وشركة المياه والتطهير لولاية الجزائر ''سيال''.
كما يمنع الأطفال الأقل من 16 سنة من دخول الملعب إذا لم يكونوا برفقة وليّهم الشرعي، بعد التأكد من بطاقات الهوية.
أما بالملعب فقد تم وضع تشكيل أمني في كل المدرجات، ووضع 120 شرطي بالزي الرياضي لتأمين أرضية الملعب، ومنع توغل المناصرين إليه، وستسهر، يقول براشدي، 6 فرق، أي ما يعادل 30شرطيا على سلامة اللاعبين والطاقم الفني والحكام، مع تأمين قاعات تبديل الملابس.
من جانب آخر كشف نائب رئيس أمن ولاية الجزائر، أنه تم تقسيم العاصمة إلى ثلاث جهات، شرق غرب ووسط، انطلقت فيها أمس مداهمات من أجل مراقبة هويات الأشخاص لتدعيم التشكل الأمني، وهو بمثابة عمل استباقي، على حد قوله، الهدف منه تحديد هوية من لهم سوابق في الشغب بالملاعب، أو ما وصفهم ''بالهوليغانز''.
وبخصوص عملية بيع التذاكر، أكد مصدرنا أنه تم تخصيص أمس، خمس وحدات بتعداد 400 شرطي من أجل تأمين عملية البيع على مستوى الشبابيك.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)