الجزائر

عرب الخيل والأبابيل؟!

عرب الخيل والأبابيل؟!
الرئيس المصري مرسي قبِل أن يكون الشخصية الثانية بروتوكوليا في ترتيب وقائع زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، لأنه وافق على أن تزوره كلينتون بعد لقائها بالمشير.! وبعد ذلك تغادر مباشرة بعد رؤية المشير... ومعنى هذا الكلام بروتوكوليا أن المشير مايزال هو الشخصية الأولى في مصر.! ومعنى هذا أيضا أن مرسي تسلم من المشير القصر الرئاسي ولم يتسلم السلطة بعد.!
المصريون كانوا غاية في الذكاء السياسي عندما صاحوا في وجه كلينتون: ''مونيكا مونيكا''، إشارة إلى أن مونيكا هي السكرتيرة التي أخذت الرئيس كلينتون من هيلاري في البيت الأبيض وكادت أن تكون الزوجة الثانية له.!
ويقول بعض المصريين طويلي اللسان إن الرئيس مرسي هوّن على هيلاري الأمر، قائلا لها: إن الأغلبية التي انتخبته لا ترى في تعدد الزوجات إهانة.! وأن الذين صاحوا في وجه هيلاري ''مونيكا مونيكا'' ليسوا من شعب مصر الذي انتخبه؟!
لكن الأطرف من هذا كله أن الرئيس المصري مرسي قال في تخرج دفعة من الضباط من الكلية الحربية: ''إنه فخور بالجيش المصري الذي أعد للأعداء ما استطاع من قوة ورباط الخيل'' ونشر كلامه في القنوات الفضائية المصرية والعربية وتبِع مباشرة بخبر إيراني يقول: ''إن إيران بصدد صناعة القنبلة الذرية وإجراء تجارب على استعمال الصواريخ العابرة للقارات التي تطال السواحل الأمريكية''!
ففي الوقت الذي لايزال الإسلام العربي حبيسا في فكرة القوة التي هي رباط الخيل.! يصل الإسلام الإيران إلى القوة المرتبطة برباط الصواريخ وليس الخيل؟!
الإسلام غير العربي في أندونيسيا وماليزيا وتركيا، صنع معجزة الاقتصاد الناجح... والإسلام في باكستان وإيران يصنع معجزة الإسلام الذي يدخل إلى قلب الذرة، بينما يبقى الإسلام العربي في السعودية يناضل من أجل وصول المرأة إلى مقود السيارة.. والإسلام في مصر يناضل من أجل البقاء في رباط الخيل وتعدد الزوجات وختان البنات.! وفي أحسن الحالات استقبال كلينتون ونزع السلطات من المشير؟!
حتى ليبيا التي حررها إسلام السعودية وقطر، المبارك، من الطاغية القذافي وأبنائه، أصبح فيها مفتي الديار الليبية يفتي بالقول: إن طائرات الناتو دون طيار، التي تجوب سماء ليبيا وتقصف كل متحرك، هي طير الأبابيل.! أرسلها الله... وليست طائرات الناتو التي أرسلها ساركوزي وأوباما؟!
ألم أقل لكم إنني تعبت؟!
[email protected]
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)