الجزائر

أكثر من نصف الاختطافات في الجزائر "مزعومة" الدرك يحصي 147 اختطاف ومحاولة خلال 4 سنوات

كشف رئيس مكتب التحليل الجنائي بقسم الشرطة القضائية لقيادة الدرك الوطني، المقدم محمد بن شهاب، أن أكثر من نصف حالات الاختطاف في الجزائر حوادث ”مزعومة”، وأن مصالح الدرك سجلت خلال العام الجاري 3 حوادث من بينها حالة واحدة متبوعة بالقتل بولاية غرداية.
قال المقدم محمد بن شهاب، أمس، على أمواج القناة الإذاعية الأولى، إن وحدات الدرك الوطني سجلت 7 محاولات اختطاف بكل من وهران والطارف وعين تيموشنت وسعيدة والجزائر العاصمة وبومرداس، كما تم تسجيل 15 حالة اختطاف ”مزعومة” كانت كلها عبارة عن حالات إبعاد القصر أو الهروب من المنزل، مشيرا إلى أن أسباب هروب هؤلاء القصر من البيت العائلي تعود بالأساس إلى ضعف النتائج المدرسية، المشاكل العائلية، حيث سجلت مصالح الدرك الوطني في هذا الإطار حالات في كل من الجزائر العاصمة، سكيكدة، أم البواقي، معسكر، المدية، سطيف، قسنطينة، البليدة 3 حالات وڤالمة 3 حالات.
وأكد المسؤول ذاته، خلال استعراضه لدراسة أجريت على مستوى قيادة الدرك الوطني مابين 2008 و2012، أن الاختطافات المسجلة كان مسرحها بالمدرسة والمنزل على الطرق العمومية، حيث تم في سنة 2008 تسجيل 7 حالات، و2009 تم إحصاء 20 حالة، منها 12 اختطاف و8 محاولات، أما في سنة 2010 تم تسجيل 35 حالة منها 19 اختطاف و16 محاولة، أما في سنة 2011 فقد سجلت 43 حالة منها 28 اختطاف و15 محاولة، في حين أحصت العام الماضي 42 حالة اختطاف منها 31 اختطاف و11 محاولة، وهذه الإحصائيات لا تعتبر ظاهرة مقارنة بجرائم القتل أو الاعتداءات على الأشخاص.
وأضاف رئيس مكتب التحليل الجنائي بقسم الشرطة القضائية لقيادة الدرك الوطني، أن هذه الإحصائيات تؤكد أن الاختطاف مقارنة بجرائم القتل أو الاعتداءات على الأشخاص في الجزائر ليس ظاهرة، وأن مصالحها، اعتمدت قبل استفحال هذه الحالات تعليمات تؤكد على ضرورة تواجد الوحدات الإقليمية أثناء العمل اليومي وأمام المؤسسات التربوية بأصنافها لتأمين التلاميذ والأولياء وتسهيل حركة المرور وتدعيم عمل الشرطة الجوارية.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)