الجزائر

أكثر ما يثير قلقي في رمضان حالات العنف ضد الأطفال

أكثر ما يثير قلقي في رمضان حالات العنف ضد الأطفال
يعتبر عبد الرحمان عرعار شهر رمضان بمثابة محطة لمراجعة مخطط عمل الجمعية، حيث يلتقي مع فريقه لرسم استراتيجية لمواجهة مختلف حالات العنف التي تطال الأطفال ناهيك عن ايجاد حلول استعجاليه لمختلف الشكاوى التي تصل عبر الخط الأخضر.يبدأ عبد الرحمان عرعار يومه مبكرا، حيث يتصل بفريقين للعمل، فريق مكلف بحل مشاكل حالات الخط الأخضر يلتقي به يوميا، وفريق ثان للمشاريع التي تعنى بحماية وترقية حقوق الأطفال، وفي نهاية اليوم يجري اجتماع مع فريق العمل، ولذا فيوم العمل في رمضان بالنسبة لمحدثنا جد عادي، بل على العكس رمضان بالنسبة له هو فرصة لتقوية وتقيم القدرات.وعن حياته الخاصة بعيدا عن العمل قال محدثنا إنه يحب التسوق في شهر رمضان، حيث يوكل إليه هذا العمل على اعتبار أنه يجد متعة فيه، قال: "أقصد السوق لاختيار ما أعتقد أنه يناسب الأطباق الرمضانية التي اشتهيها"، وعن طبقه المفضل ابتسم وقال "إنه يميل إلى تناول السلطات على اختلاف أنواعها".لا يميل محدثنا إلى إطالة السهر إلا إذا كان لديه عمل أو أن حدث وخرج رفقة العائلة بغية زيارة الأقارب، وبعيدا عن هذا وذاك يفضل البقاء في المنزل للتعبد.لا يستغني عبد الرحمان عرعار عن السحور على اعتبار أنه من الأمور المقدسة بالنظر لما فيه من بركته ويفضل تناول الكسكسي مرفقا بالحليب.يذكر رئيس شبكة ندى أول يوم صامه حيث قال: "كان عمري سبع سنوات وكنت وقتها عضوا بالكشافة، وأتذكر أنه كان يوما حارا وجد شاق، غير أنني اعتبره نجاحا كبيرا لأن القيادة الكشفية كانت تكرم الأطفال الذين يتمكنون من الصيام وكنت واحدا منهم".من صفات عبد الرحمان عرعار الهدوء غير أن أكثر ما يثير قلقه خلال الشهر الفضيل هو ارتفاع وتيرة العنف وتحديدا الذي يطال الأطفال حيث قال: "نستقبل حالات اعتداءات على الأطفال في رمضان من الأولياء أو بالشارع وهو أكثر ما يثير قلقي ويشغل بالي".


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)