الجزائر

موجة الحر تخلّف 15 ضحية في بسكرة جرح 4 أعوان أمن في احتجاجات على انقطاع الكهرباء

موجة الحر تخلّف 15 ضحية في بسكرة جرح 4 أعوان أمن في احتجاجات على انقطاع الكهرباء
ذكرت، يوم أمس، مصادر استشفائية ببسكرة أن مصلحة حفظ الجثث بمستشفى بشير بن ناصر بعاصمة الولاية استقبلت، منذ يوم الأربعاء الماضي وإلى غاية يوم الأحد، 15 شخصا لقوا مصرعهم بسبب الحرارة الشديدة التي تجتاح المنطقة منذ عدة أيام، والتي فاقت 50 درجة.
وأكدت ذات مصادر أن جثث الموتى وضعت على الأرض طيلة يومين كاملين، تنتظر موعد التشريح الجنائي، نظرا لضيق طاقة استيعاب أدراج ثلاجة حفظ الجثث التي تتسع لأقل من 4 جثث فقط، رغم وجود إمكانية لمضاعفة طاقتها.
وبخصوص حالات الوفيات فأكدت مصادر طبية أن الحالات تتعلق بوفاة مختل عقليا من حي العالية تعوّد المبيت في الشارع، وعجوز من زريبة الوادي، وآخر من حي الحوزة كان في حالة متقدمة من التعفن، ومسن توفي في نزل بوسط المدينة، وآخرين من دوائر أولاد جلال وطولفة وسيدي عقبة، حيث توفوا دون أن ينتبه إليهم ذووهم أو الجيران. وعن أسباب الوفيات ذكرت ذات المصادر أن جميعها تتعلق بكبار السن، وآخرين يقطنون بمفردهم. فيما لوحظ أن جلهم يشكو بعض الأمراض المزمنة، كالقلب والضغط الدموي، وعدم القدرة على التنفس، وانعدام الرعاية، وعدم التقيد بالنصائح الطبية، كتفادي ضربات الشمس وتناول كميات معتبرة من الماء لمقاومة العطش.
وأرجعت مصادرنا أسباب الوفاة إلى الحرارة الشديدة التي تجتاح منطقة بسكرة، والتي تفوق 50 درجة، وتفاقمت بالانقطاع المستمر والمتكرر للتيار الكهربائي، الأمر الذي ضاعف من معاناة أصحاب الأمراض المزمنة الذين لم يستطيعوا مقاومة الحر الشديد.
وفي سياق متصل، شهدت يوم أمس، عدة مناطق بولاية بسكرة احتجاجات وقطعا للطرق وأعمال شغب، بسبب الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، حيث أسفرت عن إصابة ما لا يقل عن 4 عناصر من الشرطة، وتعرض عدة مرافق ببلدية القنطرة للرشق بالحجارة.
ولعل أبرز هذه الحركات ما عاشته بلدية القنطرة، الواقعة شمال عاصمة الولاية بنحو 60 كلم، حيث أقدم، ليلة أول أمس، مواطنوها على قطع الطريق الوطني رقم ,3 الرابط بين ولايات الشمال كباتنة والجنوب عبر بسكرة، على مستوى وسط البلدة وعند مخرجها الشمالي بالحجارة والمتاريس والعجلات المطاطية المشتعلة، إذ استحال على أصحاب المركبات سلك هذا الطريق الحيوي، وأجبروا، في ساعات الليل، على التوجه نحو عين زعطوط الجبلية. فيما فضل أصحاب الحافلات والشاحنات المرور عبر بريكة، رغم بعد المسافة.
علما أن المواجهات بين الطرفين استُعملت فيها الزجاجات الحارقة والحجارة والقنابل المسيلة للدموع، وانتهت في ساعة متأخرة من يوم أول أمس. الجدير بالذكر أن مصالح الأمن أوقفت 15 شابا، منهم 4 قصر، ووجهت لهم جرم تحطيم الأملاك العمومية. كما عرف الطريق الوطني رقم ,46 المؤدي إلى طولفة، ليلة أول أمس، قطع الطريق على مستوى قرية الزعاطشة بن بولعيد، بسبب الكهرباء أيضا، وانتهت بتدخل عناصر الدرك، الذين أقنعوا المحتجين بالعودة إلى ديارهم.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)