الجزائر

مجيءٌ ورحيل


تبدأ من الصفر، وتخلّص إلى الصفر..تسقط رأسًا صغيرًا، وأعضاءً باليّة، وصوتًا خفيضًا، ولونًا مائلًا للزرقة..تتلقفك الأيام والأيدي، يضحك بوجهكَ الوجود والوقت والجداران.بدمعتين وصيحتين، توبخ من حولك؛ لست مقتنعًا: كيف يظلّ المرء مرحبًا بالصفعات،
أوأنك تأتي باسمًا فرحًا،لا تدري أن المجيء بعد الإنتظارات،فرح أظلّم. تظلّ سعيدًا..
فجأة، تدرك أن المرءَ يولدُ شخصًا آخر،غيرّه تمامًا، متى ما حلّقت إلى السماء أمه.
ثم تكبر، تتحجر أعضائك، بينما تتضاءل أعوامك، وتتزاحم في أيامك المواجع، وكل واحدة تجاهد لأخذ مساحة أكبر من العمر. أعضاؤك تصير بالية، لونكَ يعود إلى الزرقة من جديد. ومثلما خرجت محفوفًا بالبسمات تعود تحفك الدموع أواللعنات. عندها تبدأ رحلة أخرى، لست تدريها..
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)