الجزائر

مهمة مهملة!‏

كم هو مخجل أن نتحدث عن البيئة بمفهومها الواسع ونخصص لها منتديات وملتقيات وميزانيات ونحن لم نتحكم بعد في أبسط قواعد النظافة، لماذا لا ننظم ورشات حول كيفية تنظيف الشوارع وغرس ثقافة استعمال سلات المهملات بدل الرمي العشوائي في الشارع، هذا إن وجدت طبعا؟
ويحق لنا التساؤل عن دور المنتخبين المحليين في السهر على هذه المهمة التي يبدو أنها أهملت من مهام المجالس البلدية لصالح انشغالات أخرى لا تهم المواطن بقدر ما تهم أصحابها فقط.
إن الحديث عن محيط وبيئة نظيفين يبدأ من رفع القمامات في وقتها وعدم تركها تتفاعل مع حرارة الجو مع كل ما تسببه من أمراض وروائح كريهة وكذا تنظيف الشوارع مما أصبح يشوهها، فالواقع في مددننا ليس على ما يرام ولا يشرف بقدر ما يعكس مدى تقاعس المسؤولين المحليين، خاصة في فصل الصيف الذي تكثر فيه الذرائع.
أين أيام زمان التي كانت فيها البلديات تولي أهمية قصوى للنظافة، وكنا أينما اتجهت أبصارنا لمحنا المنظفين وهم ينظفون الشوارع دون كلل؟ لقد كان هذا فعلا قبل أن تتحول الاهتمامات من خدمة المواطن إلى اهتمامات أخرى محورها "التبزنيس" وقضاء المصالح الشخصية على حساب خدمة الناخبين الذين لا يصلحون إلا ليوم الانتخاب فقط.
فعندما ترسخ فينا ثقافة الاهتمام بالنظافة ونكون حريصين على أن تبقى شوارعنا نظيفة وخالية من أية شوائب، عندها ننتقل إلى مرحلة الحديث عن البيئة بالمفهوم الشامل، أما قبل ذلك فعيب مجرد النطق بها لأن الحرص على محيط وبيئة نظيفين يجب أن يكون ممارسة وليس شعارات وأقوال نتغنى بها لنوهم أنفسنا أننا نعيش في محيط جميل والواقع عكس ذلك.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)