الجزائر

بروز أعمال "مهمة" لسينمائيين شباب... وتكريم الفرقة الفكاهية "بلا حدود"

بروز أعمال
أسدل الستار عن مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي، بعد قرابة أسبوع من الحراك السينمائي طبعته المنافسة الفنية والاحتكاك والتبادل ورسم آفاق مستقبلية ككل مرة للفن السابع العربي.وتميزت هذه الطبعة التي شهدت مشاركة 34 فيلما ضمن منافسة الأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية ممثلة لنحو 14 بلدا عربيا. وبالنسبة لمنافسة الأفلام الطويلة التي عرفت مشاركة 12 عملا سينمائيا، من بينها ثلاثة أفلام طويلة جزائرية، فقد تميزت بانسجام مواضيعها مع القضايا المطروحة على الساحة العربية في الوقت الراهن، لاسيما تلك المرتبطة بالتحولات الاجتماعية والسياسية التي تعرفها بعض هذه الأوطان على غرار العنف والتشدد. وشاركت الجزائر بفيلمين يبرزان مدى تمسك سينمائيي جيل الاستقلال بتمجيد الذاكرة التاريخية للوطن وأمجاد وبطولات الكفاح الوطني ضد الاستعمار الفرنسي، على غرار "الظل والقنديل" لريم الأعرج و"البئر" للطفي بوشوشي الذي نال إعجابا واسعا من قبل الجمهور، فيما عكس عمل جزائري ثالث لرشيد بوشارب "الطريق إلى اسطنبول" مدى اهتمام السينما الجزائرية بالمواضيع المتصلة بالشأن العربي. وقد لوحظ خلال الأيام الأربعة المخصصة لمجال المنافسة من عمر المهرجان، أين تم تنظيم عروض الأفلام الطويلة المتسابقة على جوائز الطبعة التاسعة من المهرجان بقاعة "المغرب" الإقبال الكبير للجمهور وتفاعلهم حتى في النقاش الذي يلي العرض بحضور المخرجين وأطقم الأفلام.وضمت لجنة التحكيم لمنافسة الأفلام الطويلة برئاسة السينمائي السوري محمد ملص نخبة من الفنانين من الجزائر وبلدان عربية أخرى، على غرار فاطمة بلحاج وأسر ياسين. وبالنسبة لفئة الأفلام القصيرة التي عرفت هي الأخرى بروز أعمال "مهمة" لسينمائيين شباب، حيث عرفت دخول عمل جزائري وحيد ضمن هذه الفئة من خلال الفيلم القصير "قنديل البحر" لداميان أنوري، بينما شاركت بعملين في سلسلة الأفلام الوثائقية من أصل 10 أعمال متسابقة وهما "هواجس الممثل المنفرد بنفسه" لحميد بن عمرة و"في راسي دوار" لحسان فرحاني. كما يشار إلى أن عروض الأفلام القصيرة والوثائقية المدرجة ضمن إطار المنافسة خلال هذه الطبعة من مهرجان وهران السينمائي قد تمت على مستوى قاعة متحف السينما، حيث أشرف على رئاسة لجنتي التحكيم لكل من فئة الأفلام القصيرة والوثائقية على التوالي المخرج الجزائري رشيد بن علال والمخرج التونسي مراد بن شيخ. وشهد هذا الحدث الذي استقطب نجوما سينمائيين لامعين من مختلف أنحاء الوطن العربي، مثل فاروق الفيشاوي وداليا مصطفى من مصر وأيمن زيدان من سوريا ويوسف الخال من لبنان، برمجة مواعيد سينمائية خارج المنافسة مثل الفيلم البريطاني "بيل شكسبير"، لاسيما أن الطبعة قد استحضرت بالذكرى 400 لرحيل الأديب العالمي "ويليام شيكسبير" مع تنظيم أيضا ورشة حول الاقتباس من أعماله الأدبية.وكرمت محافظة الطبعة التاسعة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي التي ترأسها الإعلامي الجزائري إبراهيم صديقي الفرقة الفكاهية "بلا حدود"، فيما نظمت عروض لباقة من الأفلام القصيرة وهي تجارب تستحق التشجيع من خلال ركن خاص سمي "ببانوراما الأفلام القصيرة". يشار إلى أن الأفلام التي عرضت خارج المنافسة قد احتضنتها قاعة سينما "السعادة"، كما أن الطبعة التاسعة من مهرجان وهران السينمائي قد عرفت إقبال العديد من وسائل الإعلام العربية والدولية، على غرار القنوات التلفزيونية المهتمة بالسينما بشكل حصري.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)