الجزائر

تقرير

تقرير
قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، يوم أمس، في تقريره السنوي حول الإنفاق العسكري في العالم، إنّ الإنفاق العالمي على التسلح في عام 2015، قد ارتفع إلى حوالي 1.7 تريليون دولار، أي بنسبة 1 في المائة عن القيمة الحقيقة، مقارنة بعام 2014، وهى اول زيادة منذ عدة سنوات، ليصل إلى 1676 مليار دولار.وقال التقرير إنّ هذا الارتفاع تقف خلفه دول أوروبا الشرقية وآسيا والشرق الأوسط، بالدرجة الأولى وقد تزامن وخفض وتيرة الإنفاق العسكري لدى الدول الغربية. وأوعز المركز هذا الارتفاع إلى الصراعات والنزاعات بما فيها التحالف الدي تقوده المملكة السعودية في اليمن ضد المد الحوثي وتخوفاتها من إيران. وإلى التوسع الصيني في بحر الصين الجنوبي، إضافة إلى ضم روسيا القرم ودعم الانفصاليين الأوكرانيين. وقال صناع الأسلحة إنّ تسارع وتيرة الهجمات الجوية التي استهدفت مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، وكذلك حملة القصف الجوي التي تقودها المملكة السعودية في اليمن ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم الشيعة يعنى بلايين الدولارات إضافية في المبيعات. ويقول نشطاء وحقوقيون إن صفقات بيع الأسلحة الأمريكية إلى السعودية لا تزال مستمرة، وأنّ ”التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن قتل مدنيين أبرياء”، في حين يبدو أن صفقات بيع المقاتلات الأمريكية لكل من الكويت وقطر قد جُمدت.وأشار التقرير إلى أنّ دولة الإمارات العربية المتحدة شاركت في كل الصراعات وانفقت مليارات الدولارات على قواتها المسلحة في عام 2015، لكن تعذّر على المعهد تقديم أرقام دقيقة بشأنها هذا العام. وقال الباحث بيتر وايزمن لوكالة اسوشيتد برس: ”إنّ كلا من الإمارات والسعودية أرسلتا قواتهما إلى البحرين لاحتواء المظاهرات التي اندلعت عام 2011 في إطار الربيع العربي. وأضاف وايزمن: ”أنّ هذا سبب واضح وراء لجوء هذه البلدان إلى الدفع بمبادرة ”القوة العسكرية العربية المشتركة، فرغم الطابع السلمى الذي أُعلن عنه، فهي تهدف إلى مكافحة الانتفاضات الداخلية والتدخل في شؤون البلدان المجاورة”.وتشير معطيات التقرير إلى تصدّر الولايات المتحدة، وبفارق شاسع، قائمة ترتيب الدول الأكثر انفاقا على التسلح اذ بلغت موازنتها العسكرية 596 مليار دولار. وحققت الولايات المتحدة 33 مليار دولار من مبيعات الاسلحة إلى حلفائها فى الخليج، بما فى ذلك مبلغ 11.25 مليار دولار مع السعودية يضم أربع سفن حربية لتحديث أسطولها البحري. وقدرت موازنة الصين العسكرية بمبلغ 215 مليار دولار. واحتلت السعودية المرتبة الثالثة مع انفاق قدره 87.2 مليار دولار أي ضعف ما انفقته فى عام 2006، بحسب التقرير.وقال التقرير إن الموازنة العسكرية الفرنسية تقهقرت من المرتبة الخامسة في 2014 إلى المرتبة السابعة في 2015 خلف بريطانيا والهند. وصرف العراق 13.1 مليار دولار على مقتنياته العسكرية فى عام 2015، بزيادة فاقت 500 فى المئة عن عام 2006، وأوعز المعهد هذه الزيادة الضخمة إلى إعادة بناء قواته المسلحة إثر الانسحاب الأمريكي وظهور الدولة الاسلامية.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)