الجزائر

إقصاء مريم صاحبة معدل 19.22 في شهادة المتوسط من حفل ولاية الجزائر قالت "هل التكريم في بلادنا بالمحسوبية" وناشدت بن بوزيد إنصافها

إقصاء مريم صاحبة معدل 19.22 في شهادة المتوسط من حفل ولاية الجزائر قالت "هل التكريم في بلادنا بالمحسوبية" وناشدت بن بوزيد إنصافها
اشتكت أمس التلميذة قرواو مريم الحاصلة على معدل 19.22 في شهادة التعليم المتوسط من الإقصاء ”التعسفي” من عملية التكريم التي قامت بها ولاية الجزائر أول أمس، مناشدة وزير التربية التدخل لدى المديرية الجزائر غرب، لرد اعتبارها، على إثر عقابها دون سبب في الوقت الذي كرم فيه من هم أقل منها معدلا، علما أنها حققت المرتبة الثانية في مديريتها والمرتبة الرابعة وطنيا، فيما حققت مؤسستها ”علي عيمر” التي لم تستدع أصلا للحفل نسبة نجاح وصلت إلى 96 بالمائة، وهو ما يطرح التساؤل نفسه ”هل التكريم في بلادنا يخضع للمحسوبية أيضا؟”.
وتفاجأت أمس والدة الفتاة قرواو مريم، من الأخبار المتدوالة عن عملية التكريم التي قامت بها ولاية الجزائر أول أمس، والتي كرم فيها أكثر من 1000 ناجح بتقدير ”ممتاز” في امتحانات نهاية الأطوار التعليمية الثلاثة، إضافة إلى تكريم مدراء المؤسسات التربوية بالعاصمة التي حققت أعلى نسب نجاح في الموسم الدراسي 2011-2012، بدون أن تكرم ابنتها التي حققت معدل 19.22 والتي تابعت الدراسة على مستوى متوسطة ”علي عيمر” الواقعة بالدرارية بالعاصمة، وأكدت أن ابنتها لقيت خبر التكريم الذي استبعدت منه ”تعسفا” بالبكاء، ليس طمعا في الجائزة وإنما إحساسا منها بالتهميش والإقصاء والحقرة، خصوصا وأنه تم تعليق الذهاب في رحلة صيفية بسبب انتظار عملية التكريم، كما أن ابنتها تحصلت على المرتبة الرابعة على المستوى الوطني والثانية على مستوى مديرية التربية الجزائر غرب، والأولى على مستوى مؤسستها ومقاطعتها.
وناشدت الوالدة الوزير التدخل لرد الاعتبار لها خاصة ”وأنه تم تكريم تلاميذ أقل معدلا منها تحصلوا على معدل 18، وكذا رد الاعتبار لمؤسستها التي أقصيت أيضا من حضور الحفل ولم تسمع بيوم الحفل من أصله، علما أن المتوسطة المعروفة ”بالدابوسي” حققت نسبة نجاح في شهادة التعليم المتوسط بلغت 94.58 بالمائة أي الأولى على مستوى مقاطعة درارية، والرابعة في ولاية الجزائر، بعد أن تمكن 229 مترشح من النجاح في امتحانات شهادة المتوسط من أصل 241 تقدم للامتحان، ليرتفع عدد الناجحين إلى 232 بعد اعتماد الإنقاذ أي بنسبة نجاح وصلت إلى 96 بالمائة”، وهو ”ما يبرهن أن عملية اختيار الذين يتم تكريمهم يتم أيضا عن طريق المحسوبية خاصة بعد تداول أنباء عن وجود خلاف بين المديرة والمكلف بالنشاطات الثقافية على مستوى مديرية التربية غرب”، و”لكن أيعقل أن يتم معاقبة الفتاة بسبب مشاكل شخصية، وأين هو دور مدير التربية غرب زغاش في عملية المراقبة”. وأكدت مديرة المتوسطة السيدة برشيش، التي اتصلت”الفجر” بها، أنها تفاجأت بهذا الإقصاء الصادر عن مديرية التربية غرب، وكذا عندما سمعت من المدراء الذين حضروا الحفل بعدم إعلام المؤسسة، وتأسفت بشدة لإقصاء الفتاة النجيبة التي بذلت مجهودات كبيرة في تحقيق معدل 19.22، متاسئلة عن السبب الرئيسي لذلك علما أن المديرية تم إعلامها، ولدى اتصالها بهم قالت أنهم نسوها فقط، وهو ما اعتبرته استهزاء بالمؤسسة التي حققت نتائج إيجابية، وإهانة للأساتذة والعمال الساهرين على تقديم أحسن ما لديهم، وذلك في الوقت الذي قرر فيه هؤلاء تنظيم حركة احتجاجية مع الدخول المدرسي المقبل ضد التهميش والإقصاء.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)