الجزائر

إحصاء 300 حالة بالجزائر بين سنتي 2012 و2016

إحصاء 300 حالة بالجزائر بين سنتي 2012 و2016
كشفت رئيسة جمعية المصابين بمرض التوحد لولاية بومرداس صليحة غرناوت، عن إحصاء أكثر من 300 حالة بالجزائر بين سنتي 2012/ 2016، مؤكدة على أهمية تنظيم حملات تحسيسه لفائدة حاملي المرض والأولياء والمجتمع ككل لزرع الأمل لديهم.وأوضحت المتحدثة أن الأم هي الشخص الوحيد (قبل الطبيب) الذي يستطيع الكشف عن المرض منذ الأشهر الأولى لحياة الطفل من خلال عدم استجابته للإشارات والاتصال معها، بالإضافة إلى معاناته من اضطرابات في النوم والأكل والتواصل، معتبرة أن التشخيص المبكر والتكفل الجيد إلى جانب إحاطة الطفل بدفء العائلة، من بين العوامل التي تساعد على تحسين نوعية الحياة.من جهة أخرى، أكدت أم لشابة تعاني من مرض التوحد تبلغ 21 ربيعا وتتابع دراستها بالطور الثانوي، أن التكفل باضطرابات طيف التوحد يستدعي بذل جهود عدة قطاعات، معبرة عن أسفها للمضايقات التي تعيشها فئة المصابين نتيجة نظرة المجتمع التي تصفها بالمختلة عقليا. وثمنت في ذات السياق النشاطات الجوارية التي تقوم بها بعض الجمعيات التي ترافق أسر المرضى نفسيا لاغير.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)