الجزائر

بلاتر يناقض نفسه: لم أعلم شيئا عن الرشوة

بلاتر يناقض نفسه: لم أعلم شيئا عن الرشوة
قال سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في مقابلة صحفية إنه لم يعلم شيئا عن رشى دفعت إلى سلفه جواو هافيلانج عن طريق شركة آي.اس.إل الشريك التسويقي السابق للفيفا حتى انهارت في 2001.
وأبلغ بلاتر صحيفة سونتاجسبليك السويسرية في مقابلة نشرت الأحد: “لم أعلم شيئا عن الرشى حتى انهيار آي.اس.إل في 2001″.
وأضاف: “كان الفيفا هو من رفع دعوى في ذلك الوقت وقام بتحريك قضية آي.اس.إل بأسرها” في إشارة إلى أيار/مايو 2001 عندما قام الفيفا – بعد انهيار آي.اس.إل – برفع دعوى قضائية '‬‬للاشتباه في وجود غش واختلاس بالإضافة لسوء استخدام الأموال'‬‬.
وتابع: “عندما أقول الآن إنه من الصعب قياس الماضي بمقاييس هذه الأيام.. فهذه عبارة شاملة. بالنسبة لي الرشوة غير مقبولة ولن أتسامح أو أسعى لتبريرها. لكن هذا ما أنا متهم به”.
ومضى قائلا: “المحكمة الاتحادية السويسرية أثبتت هذا الأسبوع خطأ كل هؤلاء الناس.. الذين اتهموني لسنوات بتقاضي رشى. أكرر الآن ما قلته دائما: لم أحصل مطلقا على رشى”.
واستطرد: “الآن يحاول هؤلاء أنفسهم مهاجمتي بطريقة أخرى: '‬‬حسنا.. هو لم يحصل على رشى لكنه بالتأكيد كان يعلم'‬‬. مرة أخرى أكرر أني عرفت بالأمر فقط عقب انهيار آي.اس.إل بعد سنوات أخرى. وهذا لأننا قمنا بالتحقيق في الأمر بأكمله”.
وقال أحد ممثلي الادعاء في سويسرا من خلال وثيقة قانونية نشرت هذا الأسبوع إن البرازيلي هافيلانج ومواطنه ريكاردو تيكسيرا العضو السابق باللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي تلقيا رشى من آي.اس.إل بلغت عدة ملايين في صفقات بكأس العالم خلال التسعينات من القرن الماضي.
وباعت آي.اس.إل الحقوق التجارية لبث بطولات كأس العالم نيابة عن الفيفا وانهارت بسبب ديون بلغت نحو 300 مليون دولار في 2001.
وقال بلاتر الموجود في الفيفا منذ 1975 والذي تولى رئاسة الفيفا خلفا لهافيلانج بعد كأس العالم 1998 يوم الخميس الماضي إنه كان يعلم بوجود مدفوعات. وأشار بلاتر إلى هذه المدفوعات بأنها “عمولات” وأكد أنها لم تكن غير قانونية في ذلك الوقت.
وقال في مقابلة مع موقع الاتحاد الدولي على الانترنت يوم الخميس ردا على سؤال عما إذا كان يعلم بوجود أموال تم دفعها: “أعلم ماذا؟ أن هذه العمولات كانت تدفع؟ في هذا الوقت هذه المدفوعات كان يمكن خصمها من الضرائب كمصاريف تجارية”.
وأضاف: “الآن يستحق هذا العقاب وفقا للقانون. لا يمكن الحكم على الماضي على أساس مقاييس هذه الأيام”.
ولا يزال هافيلانج الرئيس الشرفي للفيفا بينما ترك تيكسيرا منصبه في اللجنة التنفيذية في وقت سابق هذا العام بعد فترة قصيرة من استقالته من رئاسة الاتحاد البرازيلي لكرة القدم.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)