الجزائر

رئيسة إتحاد النساء الجزائريات تعلق على المساواة في الميراث بتونس

اعتبرت رئيسة الإتحاد الوطني للنساء الجزائريات، نورية حفصي، أن المطالبة بالمساواة في الميراث بين المرأة والرجل هي خروج عن تعاليم الدين الإسلامي.وقالت حفصي امس أن الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات لن يطلب من الرئيس بوتفليقة قصد المساواة في الميراث على غرار ما حدث في تونس، رغم وجود جمعيات جزائرية ترفع هذا الطلب في الكثير من المناسبات، وأكدت حفصي أن ما حدث في تونس اليوم من خلال إحالة الرئيس قايد باجي السبسي لقانون المساواة على مجلس النواب سيسبب الكثير من المشاكل بسبب عدم وجود اجتهادات دينية تؤيد هذا المطلب.
وأوضحت ذات المحدثة أنها لا ترى في تقسيم الميراث وفق تعاليم الشريعة الإسلامية احتقارا أو تقليلا من حق و احترام المرأة، مؤكدة على ضرورة الالتزام بطريقة تقسيمه مثل ما جاء في الإسلام.
وشددت رئيسة الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات على ضرورة احترام المادة الثانية من الدستور الجزائري التي تنص على كون الإسلام دين الدولة وبالتالي فإن كل القوانين في الجزائر مستمد منه.
ومن جهة أخرى قالت حفصي إنها تتابع كل ما يحدث في تونس و ما تتعرض له رئيسة الاتحاد الوطني النسائي التونسي راضية الجربي من هجوم كبيير، قائلة: ” نتابع باهتمام كبير ما تتعرض له رئيسة الاتحاد التونسي للنساء من هجوم كبير من أطراف مغرضة تنتمي إلى الإسلاماويين”.
أما فيما يخص رؤية حفصي لحصول المرأة في الجزائرية على حقوقها فأكدت أن الجانب التشريعي أنصفها من خلال عدة نصوص، لكن التطبيق يبقي نسبي من مكان إلى آخر و حسب المستوى الثقافي للنساء.
وكشفت المتحدثة وجود جهل كبير بالحقوق لدى النساء في الجزائر بسبب ارتفاع نسبة الأمينة في صفوفهم.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)