الجزائر

أمريكا تحذّر من "11 سبتمبر بيس" ل "داعش" بطائرات عربية

أمريكا تحذّر من
خبراء الأمن والوقاية لا يستبعدون استعمال هواتف ذكية في تفجير الطائراتحذرت الولايات المتحدة الأمريكية من خطر الطائرات القادمة من عدة عواصم عربية من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باتجاه نيويورك وسان فرانسيسكو الأمريكيتين.وحسب مصادر إعلامية عربية، فإن التحذيرات ترجمتها الإدارة الأمريكية بتنقل وفود أمنية جد متخصصة في الأمن والوقاية من أجل وضع التدابير الأمنية الحازمة في عدة مطارات عربية في السعودية والإمارات ومصر والأردن والكويت والمغرب على وجه الخصوص، وتعمل هذه الوفود على تأمين إجراءات حقيقية أمنيا في المطارات التي تسيّر فيها رحلات مباشرة وغير مباشرة للولايات المتحدة الأمريكية التي تعيش حالة طوارئ تثير مخاوفها من تكرار أحداث اعتداءات على أمنها واستقرارها، وأشارت تلك المصادر إلى أن الخبراء الأمريكيين ألزموا نظراءهم في الدول العربية بفرض إجراءات التفتيش اليدوي أيضا للرحلات المتجهة نحو الولايات المتحدة الأمريكية مع مضاعفة جهود الأمن والوقاية والفحص الدقيق لهوية المسافرين ضمن نظام أمني خاص، فضلا عن التدقيق في الأمتعة ومنع الأجهزة الذكية والحواسيب غير المشتغلة.كما تضمنت الإجراءات تصريح المسافر بالعنوان الذي يقصده في الولايات المتحدة الأمريكية وتحويل تلك المعلومات إلى الجانب الأمريكي 72 ساعة قبل الرحلة، فضلا عن إبلاغ السلطات الأمريكية بلائحة الركاب وجنسياتهم وأرقام جوازاتهم على متن كل رحلة متجهة للولايات المتحدة الأمريكية. ولا يستبعد خبراء الأمن في الولايات المتحدة الأمريكية أن يتم استعمال الهواتف الذكية والحواسيب في عمليات تفجير دموية تستهدف الطائرات، إما من مطارات عربية أو تلك التي تتحه نحو أمريكا من مطارات أوروبية بحكم الارتباط الوثيق بين رعايا بريطانيين، خصوصا وتنظيمات متطرفة في مقدمتها "داعش" التي أصبحت تحت مجهر الولايات المتحدة الأمريكية هذه الأخيرة التي تتحفظ على أي تدخل لقواتها في العراق لتفادي نتائج وخيمة على أمنها القومي ومصالحها الإستراتيجية في العالم العربي وفي أروبا.وتعمل الأجهزة الأمنية الأمريكية على ضبط تنسيق أمني جد متطور وصارم مع الأجهزة الأمنية في العالم العربي لتفادي تكرار سيناريو 11 سبتمبر بيس قد يضرب مرة أخرى عمق الاستقرار الأمريكي ويعيد الحرب المفتوحة بين الولايات المتحدة الأمريكية والتنظيمات المسلحة، خصوصا وأن المنطقة العربية اشتعلت مرة أخرى بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والاعتداءات الصهيونية المتكررة التي تنفذها قوات جيش الاحتلال في الضفة والقطاع وفي القدس ضد العرب والمسلمين الفلسطينيين بصفة عامة، هذا الوضع قد يعزز موجة ثانية من العداء العربي الشعبي ضد الولايات المتحدة الأمريكية والأنظمة التي تتعامل معها ما قد يدفع مرة أخرى إلى موجة من الثورات الشعبية، لكن هذه المرة لن تكون بقيادة الشارع، بل بقيادة تنظيمات مسلحة متطرفة.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)