الجزائر

''نيرودا.. صوت الشعب'' في الواجهة ساند الثورة الجزائرية وتغنى بأبطالها

يُفتتح، اليوم، بالمتحف الوطني للفنون الجميلة، معرضا فنيا تحت عنوان «نيرودا.. صوت شعبه»، والذي يسلط الضوء على حياة الشاعر الشيلي «بابلو نيرودا» في الذكرى الأربعين لوفاته.
يندرج هذا المعرض في إطار تعزيز العلاقات القائمة بين الجزائر والشيلي التي تشارك الجزائر احتفالها بالذكرى ال50 لاسترجاع السيادة الوطنية، وتتميز التظاهرة الثقافية بمشاركة قوية لفنانين ورسامين من الشيلي والمكسيك، وآخرين من آسيا، إفريقيا، أمريكا اللاتينية وأوروبا، يستعرضون أعمالهم الفنية التي تبرز تألق وثراء الأعمال الشعرية ل«بابلو نيرودا» من منقوشات، لوحات زيتية وأعمال فنية أخرى.
وإلى غاية الخامس من ماي المقبل يكتشف زوار المعرض الحياة النضالية للشاعر الشيلي، الذي كان ينادي بالحرية، وساند الشعوب المكافحة، لا سيما الجزائر خلال محاربتها للمستعمر الفرنسي، حيث ألف عديد الأشعار التي تغنى فيها بالثورة التحريرية الكبرى.
وبالمقابل احتفى العديد من الشعراء الجزائريين بنيرودا، حيث أنجز الشاعر عبد الله حمادي، أول جزائري يتخصص في الأدب الإسباني، كتابه المرجعي باللغة العربية «اقترابات من شاعر تشيلي الأكبر بابلو نيرودا»، بداية ثمانينات القرن العشرين، وهو عبارة عن سيرة حياتية شعرية متبوعة بترجمات لأشهر قصائده.
كما يبرز المعرض الحياة الخاصة للشاعر الشيلي وحياته اليومية من خلال إبراز إنسانيته ومواطنته المثالية وحبه لوطنه، إلى جانب نضاله السياسي من أجل تغيير أوضاع شعبه إلى الأحسن، ومن هنا يكتشف الجزائريون الذين تضامنوا مع بابلو نيرودا، طيلة الأحداث التي أعقبت الانقلاب في تشيلي عام 1973، حياة الشاعر الكبير، الذي بدأت إبداعاته الشعرية في الظهور قبل أن يكمل عامه الخامس عشر وتحديدا عام 1917، وفي عام 1920 اختار لنفسه اسما جديدا هو بابلو نيرودا.
وفي مارس عام 1921 قرر السفر إلي سانتياجو، أين استقر في بيت الطلبة لاستكمال دراسته في اللغة الفرنسية، ليشترك نيرودا في المظاهرت الثورية التي اندلعت في البلاد آنذاك، وفي عام 1924 هجر دراسة اللغة الفرنسية وتخصص في الأدب، حيث كتب ثلاثة أعمال تجريبية وذلك قبل أن يبدأ رحلة تعيينه سفيرا في العديد من البلدان، آخرها سفيرا في الأرجنتين عام 1933.
أعماله الإبداعية المتألقة والثرية مكنته من الحصول سنة 1955 رفقة الرسام الإسباني بابلو بيكاسو على الجائزة الدولية للسلام في كتابة مسرحية بعنوان «عظمة ووفاة خواكيم مورييتا»، ليواصل عطاءاته، ويشتهر بمجاميعه «عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة»، التي ترجمت أكثر من مرة إلى اللغة العربية.
كما كتب سيرته الذاتية بعنوان «أشهد أنني قد عشت» وترجمت إلى العربية منذ السبعينات من القرن الماضي، وعام 1968 يُصاب الشاعر الشيلي بمرض يقعده عن الحركة، وفي 21 أكتوبر عام 1971 يفوز نيرودا بجائزة نوبل في الأدب، ليتوفى بابلو نيرودا سنة 1974 متأثرا بالانقلاب العسكري، على حكم الزعيم ''الياندي''.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)