الجزائر

لحماية مدينة خنشلة من الفيضانات : 50 مشروعا ب50 مليار سنتيم

أصبح مشروع النفق العظيم لحماية مدينة خنشلة من الفيضانات والذي ينطلق من سفوح جبل الشابور مرورا بحي 748 سكن بطريق العيزار وحي كوسيدار و 700 سكن وسوناتيبا وحي أورباكو نحو وادي بوغقال، الضاحية الشرقية لمقر عاصمة الولاية، يشكل مصدر خطر حقيقي يهدد سكان هذه الأحياء بكارثة إنسانية جراء تحطم سقفه الإسمنتي المسلح في العديد من الأماكن على طول مساره، حيث تجمعت داخل الفتحات الضخمة أطنان النفايات والحجارة الضخمة والمئات من عجلات السيارات والشاحنات، فضلا عن مستنقعات الصرف الصحي التي تنشر الروائح الكريهة وتخرج كل أنواع القوارض والحشرات السامة، وتحول أجزاء منه إلى أماكن لرمي القمامة وريش الدجاج من قبل بعض تجار اللحوم البيضاء. هذا المشروع الذي كلف خزينة الدولة أزيد من 50 مليار سنتيم، حسب السكان المجاورين له على طول مساره أكدوا ل«البلاد» أن عمليات غش ونهب واسعة طالته منذ انطلاقه، لا سيما في المواصفات المعمول بها والتي تقيد بها المقاولون في دفتر الشروط، بدليل تحطمه في أكثر من موقع منذ السنة الأولى من انجازه وقد أسندت النقاط التي تعرضت للخراب منه أكثر مرة كمشروع جديد طالتها نفس العملية، وطالبوا بإلحاح شديد بفتح تحقيق على أعلى مستوى من الاحترافية لكشف هذا التلاعب ومعاقبة المتورطين، والتمسوا من وزير الموارد المائية تشكيل لجنة وإعادة فتح ملف حماية المدينة من الفيضانات المخصص لمدينة خنشلة التي لا تزال مهددة بالفيضانات كلما تساقطت الأمطار بغزارة.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)