الجزائر

الجلفة : العمال الجزائريون بمستشفى العيون يهددون بالتصعيد

هدد العمال الجزائريون العاملين بمستشفى العيون بالجلفة صداقة الجزائر كوبا بتصعيد احتجاجهم من خلال غلق المستشفى في وجه المرضى، على خلفية رفضهم التضحية بهم من قبل الإدارة وعدم تسوية وضعيتهم المهنية والإجتماعية إلى حد الساعة. وأشار ممثلو العمال في تصريحاتهم ل«البلاد»، إلى أنهم استوفوا جميع التحركات السلمية بهدف تعرية وضعيتهم، إلا أن صمت الجهات المسؤولة وعدم التدخل، زاد من ضبابية الموقف، وأضاف هؤلاء أن أكثر من 120 عاملا مهنيا بمستشفى العيون المتواجد بالجلفة، أضحى مصيرهم غير معروف، منذ شراء الجانب الجزائري لهيكل المستشفى من الجانب الكوبي، حيث كانت مصالح وزارة الصحة، قد دخلت في مفاوضات حثيثة، انتهت برجوع العيادة الكوبية إلى الملكية الجزائرية البحتة، بعدما كانت استثمارا كوبيا خالصا ومن يومها أضحى مصير العمال المهنيين العاملين في مجالات نظافة، تقنين في الأجهزة، الصيانة، محل تضارب بين مصالح الوظيف العمومي ومديرية الصحة لولاية الجلفة، لكون عملية التنازل عن هيكل العيادة الكوبية المتخصصة في جراحة وطب العيون لم تتطرق إلى وضعيتهم من الأساس، وهو الأمر الذي جعلهم متخوفون من مصيرهم بشكل عام. مع العلم أن هؤلاء العمال، التحقوا بالتوظيف المباشر لدى الجانب الكوبي، بعد مرورهم على المسابقة وخضوعهم لاختبارات مهنية، سمحت لهم بالالتحاق بهذه المناصب، وكانوا يتحصلون على رواتبهم مباشرة من صندوق المستشفى، وهي الطريقة المتعامل بها إلى غاية الآن، برغم أن إجراءات تسليم المهام وتغيير الإدارة من الجانب الكوبي إلى الجانب الجزائري مرت عليها مدة طويلة تتجاوز 03 سنوات، ولم تتطرق بالمرة لوضعية هؤلاء العمال بعد المستجدات الحاصلة، الأمر الذي جعلهم يدرسون خيار الخروج عن الاحتجاجات السلمية والتهديد الفعلي بشل مستشفى العيون والذي يعتبر مقصدا يوميا للمئات من المرضى ومن كل ولايات القطر الجزائري.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)