الجزائر

نقابات التربية تدعو للتحقيق في ضعف نتائج اللغات في ملتقى تقييمي حول الإصلاحات في القطاع

طالبت نقابات التربية بضرورة تطوير التكوين في قطاع التعليم لتسريع وتيرة الإصلاح للحصول على نتائج أكثر إيجابية خلال السنوات المقبلة، في الوقت الذي دعت فيه إلى ضرورة إعادة النظر في تدريس اللغات الأجنبية التي بينت النتائج أنها تسجل سنويا علامات ضعيفة في الأطوار الثلاثة.
وحسبما صرح به رئيس المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني ''كناباست'' نوار العربي ل''الخبر'' على هامش الملتقى التقييمي لعملية الإصلاح في قطاع التربية، الذي نظمه أمس المعهد الوطني للبحث التربوي بالعاشور في العاصمة؛ فإن المعهد عرض بالتفصيل النتائج المحققة منذ تطبيق الإصلاح، إلا أنه -حسبه- لا تزال هناك نقائص ينبغي التركيز عليها خلال الفترة المقبلة، وهنا أشار إلى مشكلة التكوين، أين ذكر أن الأساتذة لا يستفيدون من هذا الأخير، وطالب بضرورة إخراجه من الصورية والأكاديمية، كما طالب مديرية التكوين على مستوى الوزارة بلعب دور أكبر في تحويل هذا الأخير إلى بيداغوجي يعمل على تحسين ورفع المستوى التعليمي، في وقت دعا إلى ضرورة تغيير كيفية التعامل مع اللغات الأجنبية التي بينت التقارير المقدمة في الملتقى أنها سجلت نتائج ضعيفة في الأطوار الثلاثة، وهنا قال نوار العربي ''إن الوزارة تريد أن يكون التلاميذ كلهم مثل موليير في الفرنسية أو شكسبير في الإنجليزية وهذه الطريقة خاطئة''، ودعا إلى ضرورة التفكير الجدي في إصلاح هذا الخلل.
من جهته أكد رئيس الاتحادية الوطنية لقطاع التربية التابع ل''السناباب''، غليظ لعموري، أن الإصلاحات أعطت ثمارها، واستدل بإلغاء الإنقاذ في البكالوريا الذي ساهم بقوة في رفع عدد الناجحين وكذا في تسجيل نسبة مرتفعة لحامليها بتقدير، وطالب في المقابل بمواصلة الإصلاح لتحسين صورة المدرسة الجزائرية.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)