الجزائر

"الحياة العربية" ترصد الأجواء الرمضانية ببومرداس


اعتاد سكان بومرداس كل شهر رمضان خاصة خلال السنوات الأخيرة، الخروج ليلا للتمتع بنسمات البحر على واجهة البحر والذي يعتبر المقصد المفضل في ليالي رمضان للعائلات والشباب لتميزها بطول ساحتها، وأيضا حيث تعد فرصة سانحة للنسوة للسباحة بكل راحة تحت حراسة أزواجهن، وهو ما صنع حركة سياحية للمنطقة التي لا تنام إلا بعد ساعات متأخرة من الليل، المحلات التجارية والمقاهي، مساحات الألعاب، الشوارع والأزقة ، تشهد حركة كبيرة للمصطافين بعد صلاة العشاء مباشرة، فالكل يخرج للتجول والاستمتاع بنسمات الليل التي تمازجت مع البحر ."الحياة العربية "استطلعت سهرات العائلات البومرداسية شهر رمضان ، حيث رصدت أجواء من الحركة تعيشها عاصمة الولاية بومرداس في الليل وسط تعزيزات أمنية بعثت الراحة والطمأنينة لدى العائلات، مما يسمح لها بالتجول في الشوارع دون خوف ... واجهة البحر على وقع حركة مكثفةمند بداية شهر رمضان الكريم يمسي كل ليلة بعد الفطور أو صلاة التراويح مباشرة شارع الاستقلال الكبير المعروف باسم " البول فار" وواجهة البحر على وقع حركة مكثفة للعدد الهائل من العائلات المتواجدة بهما باعتبار شارع "البول فار" أكبر وأهم شارع بمدينة بومرداس من حيث شساعته وجماله ونظافته وأيضا طابعه المعماري المميز حيث أن هذا الأخير يمتد إلى غاية شاطئ البحر .واجهة البحر أصبحت هي الأخرى المقصد المفضل في ليالي رمضان للعائلات والشباب و دلك لتميزها بطول ساحتها فهي المكان المثالي لممارسة التنزه والمشي بعد وجبة الفطور أو الجلوس قبالة الشاطئ للدردشة مع الأصدقاء أو رفقة العائلة على الرمال أو على الطاولات المزينة بالمصابيح التي زادت هذه الواجهة البحرية جمالا و أيضا الملاحظ هذا العام الانتشار الكبير لمحلات المشروبات والمثلجات الذين أصبحوا يفتحون محلاتهم ليلا إلى غاية الساعة الواحدة صباحا ، وأحيانا حتى السحور باعتبار أن حركة المواطنين لم تتوقف إلى غاية ذلك الوقت ... غابة قورصو تصنع الفرجة في ليالي رمضانتصنع غابة قورصو المجاورة لمدينة بومرداس الفرجة منذ حلول شهر رمضان من خلال الحركة التي لا تنتهي ، وأجواء من المتعة والبهجة تلمسها على وجوه كل العائلات المتوافدة، لا سيما الأطفال الذين يستمتعون بالألعاب المعروضة.أما بالنسبة للعائلات فتجدهم جالسين على طاولات الحطب المتواجدة هناك مقابل أو مقابل واجهة البحر ويستمتعون بنسماته وآخرون يتفرجون على أطفالهم الصغار وهم يلعبون بالعاب التسلية ،إلا أن ما يميز المكان هو توفير العاب جديدة يعشقها الأطفال منذ حلول شهر رمضان والتي عرفت إقبالا كبيرا من طرف البراءة ولقيت إعجابهم إلى درجة كبيرة ... حديقة 800 مسكن متنفس العائلات المجاورةنفس الأجواء تعيشها حديقة 800 مسكن و لمعايشتها بشكل اقرب تقربت «االحياة العربية » من بعض العائلات لمعرفة سبب إقبالهم على الحديقة حيث اجمع جميع المتوافدين أنهم يختارون التوجه إلى المكان نظرا لقربه من مقر سكنهم وهدوءه، ومن اجل استنشاق نسيم البحر حيث يتركون الأطفال يلعبون في الفضاء المخصص للألعاب وبالمقابل يغتنم الأولياء الفرصة للجلوس وشرب الشاي الذي احضروه معهم مع المكسرات أو اقتنوه من الباعة هنالك وأيضا تناول المثلجات لأخذ قليل من الراحة والسكينة .


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)