الجزائر

الجمارك: حجز 10 طن من المخدرات خلال السداسي الأول من العام الجاري

أفاد اليوم الثلاثاء عبد المجيد محرش المفتش العام للجمارك، عن حجز كمية معتبرة من المخدرات خلال السداسي الأول من العام الجاري تقدر ب10 أطنان، عبر مختلف المناطق الحدودية، وضبط 82 متورطا في قضايا فساد.
وأكد عبد المجيد محرش لدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى، أن الجزائر أصبحت منطقة عبور لتهريب المخدرات بمختلف أنواعها لإفريقيا السوداء، خاصة من مالي ونيجيريا، حسب المحجوزات التي قامت بها مصالح الجمارك والسلطات الأمنية.
وأوضح في هذا الصدد ذات المسؤول، أن حجم المخدرات التي دخلت الوطن حسب المقياس المعمول به عالميا على مستوى المنظمة العالمية للجمارك يقدر بحوالي 100 طن، بالنظر إلى 10 طن التي تمكنت المصالح من حجزها، مشددا على خطورة آفة هذه المواد، التي عرفت انتشارا كبيرا في أوساط التلاميذ، ما يستوجب التصدي لها بالتنسيق مع المصالح الأمنية.
وعن أنواع المواد المهربة من الجزائر نحو الخارج، أشار عبد المجيد محرش إلى تهريب كل المواد المدعمة من طرف الدولة، خاصة منها الأدوية، النفايات الحديدية وبعض المواد الغذائية، لتباع بأثمان باهظة.
كما كشف المفتش العام للجمارك عن ضبط 82 متورطا على مستوى المجلس التأديبي، منهم أعوان أمن عاديين ومسؤولين، تورطوا في قضايا فساد خلال السداسي، منهم 79 حالة إقصاء من الوظيفة و12 ملفا تم إحالته على العدالة، ومن بين هذه الملفات توجد أربع حالات رشوة أكيدة.
وأكد ذات المتحدث على أنه تم تشديد الرقابة على مستوى جميع المصالح لوضع حد للفساد خاصة وأنه تقرر وضع لجنة مشتركة دائمة بين المفتشية العامة للجمارك و المفتشية المالية للعمل سويا لمكافحة الرشوة والفساد، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة تقلصت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)