الجزائر - A la une

الجزائر تحترم اتفاق أوبك وتخفض إنتاجها ب58 ألف برميل يوميا

استثمارات سوناطراك خلال الخمس سنوات المقبلة ستبلغ 70 مليار دولاركشفت شركة سوناطراك إن حقل حاسي مسعود، أكبر الحقول النفطية، يكبح الإنتاج حاليا عند 430 ألف برميل يوميا بما يتماشى مع اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول ”أوبك” على خفض الإنتاج.وقال علي نغموش، مدير الإنتاج في حقل حاسي مسعود، في تصريح أول أمس، لوكالة ”رويترز” إنه كان بمقدورنا إنتاج مزيد من النفط، لكن علينا الالتزام بحصتنا، وتنتهي مدة الاتفاق في جوان إذا لم يتم تمديده حتى نهاية العام الحالي. وأشار نغموش إلى أن الجزائر تستغل اتفاق ”أوبك” باعتباره فرصة أيضا لإجراء بعض أعمال الصيانة في منشآت حاسي مسعود، مضيفا أن ”لدينا 1500 بئر ونواصل الحفر في منطقة حاسي مسعود”.ومن جهته، كشف تقرير الوكالة الدولية للطاقة عن التزام دول منظمة أوبك بتخفيض حصص وسقف الإنتاج النفطي المقدرة ب 1.2 مليون برميل يوميا، بنسبة 90 في المائة، مع توقع أن ترتفع النسبة أكثر مع إعلان كل من العراق والإمارات عن تدارك الأمر سريعا.ووفقا لمعطيات الوكالة الدولية للطاقة، فإن السعودية التزمت بتعهداتها بشأن التخفيض، بل أن مستوى التخفيض كان أكبر، ما ساهم في تحسين نسبة الالتزام، وبقيت العراق والإمارات الدولتين اللتين لم تلتزما تماما بالتخفيض، إلا أنهما التزمتا بتعويض الفارق سريعا، وقدرت الوكالة في أول تقدير لها مستوى التخفيض بحوالي مليون برميل يوميا، مع احترام نسبي لمعظم الدول، فيما قدر مستوى الالتزام خارج أوبك بأقل من ذلك بما في ذلك روسيا التي بلغ تخفيضها حوالي 130 ألف برميل يوميا عوضا عن 300 ألف برميل يوميا. وقدرت مستوى التخفيض الجزائري وفقا لمنظمة أوبك بحوالي 58 الف برميل يوميا، في وقت كانت حصة الجزائر هي 50 ألف برميل يوميا.من جهة أخرى، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة سوناطراك أن الجزائر تراجع عقود الغاز طويلة الأجل التي ينتهي معظمها في 2018-2019 كي تتناسب مع السوق وستستخدم مزيجا من التعاقدات الفورية والطويلة الأجل للحصول على أفضل الشروط.والجزائر من كبار موردي الغاز الطبيعي للسوق الأوروبية، إذ من المتوقع نمو الصادرات الجزائرية إلى 57 مليار متر مكعب هذا العام بعد مبيعات بلغت 54 مليار متر مكعب في العام الماضي.ومن المرتقب أن يعرف إنتاج النفط منحنى تصاعديا في السنوات الخمس المقبلة ليبلغ 75 مليون طن في 2017 و2018 و77 مليون طن في 2019 قبل أن ينتقل إلى نحو 82 مليون طن في 2020.وخصصت ”سوناطراك” بين 2015 و2021 استثمارات تفوق تسعة مليارات دولار سنويا في مشاريع الاستكشاف والاستغلال التي ظهرت نتائجها الأولى ابتداء من 2016 بارتفاع في الإنتاج بعد سنوات من الانخفاض، في وقت أن استثمارات سوناطراك خلال الخمس سنوات المقبلة ستبلغ 70 مليار دولار.وقال مصدر في ”سوناطراك”، ”إن الجزائر اجتذبت 49 عرضا من شركات طاقة عالمية لبناء أربع مصاف لتكرير النفط بإجمالي ستة مليارات دولار”، مضيفا أن ”الجزائر تدرس أيضا إقامة شراكة في قطاع البتروكيماويات مع شركة سابك السعودية وهو ما سيجري الكشف عن تفاصيله قريبا”.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)