الجزائر

التصعيد الأمني في العراق نتيجة للصراع في سوريا أستاذة العلوم السياسية بجامعة بغداد إيناس الدليمي ل''الخبر''

التصعيد الأمني في العراق نتيجة للصراع في سوريا أستاذة العلوم السياسية بجامعة بغداد إيناس الدليمي ل''الخبر''
يشهد العراق تصعيدا أمنيا خطيرا، ويرى الكثيرون أنه يهدد بنشوب حرب طائفية؟
في الواقع هذا التصعيد الأمني والدموي المؤسف الذي يعيشه العراق، اليوم، ليس الأول من نوعه، كما أنه ليس الأعنف، لكن توقيته هو ما يهدد بتحويله من صارع داخلي على تقاسم السلطة إلى صراع إقليمي، وفي ذلك إشارة إلى النزاع المسلح في سوريا والذي أصبح صراعا دوليا بامتياز، وقد تجد الأطراف المتورطة في هذا الصراع فرصة فيما يحدث بالعراق من خلافات سياسية والعمل على تغذية هذه الخلافات.
تتحدثين عن خلافات سياسية، فيما تذهب غالبية التحليلات إلى أن الخلاف هو بين الطوائف بالدرجة الأولى؟
قبل القول بأن الصراع في العراق طائفي، لابد من طرح أسئلة حول الأطراف الغاضبة على السلطة، وهي في الأساس مطالب اجتماعية اقتصادية بسبب حالة التدهور الكبيرة التي تعرفها المحافظات العراقية واليوميات المتردية التي يعيشها المواطن العراقي. أما فيما يتعلق بالشق الطائفي، فهذا لأن الفئة التي انفردت بالحكم محسوبة على الطائفة الشيعية. وفي اعتقادي، فإن الطائفية في العراق موجودة وأمر واقع، لكن هناك من يسعى لجعل طابع هذا الخلاف السياسي طائفيا بالدرجة الأولى، من خلال التمسك بالسلطة ومحاولة إقصاء بقية الأطراف، مع العلم أن المسألة يمكن حسمها سياسيا بفتح حوار وطني بين الأطراف السياسية وعدم الانصياع للأجندات السياسية الخارجية.
هل تعتقدين أن ما يعيشه العراق اليوم هو أولى تداعيات النزاع المسلح في سوريا؟
تماما، في اعتقادي أن العراق، على غرار العديد من دول الجوار وأقصد لبنان والأردن، يملك تركيبة تسمح لأي فتيل بأن يُشعل شرارة الفوضى وعدم الاستقرار، لأن الوضع الاجتماعي والاقتصادي هشّ، ما ولد سخطا وغضبا شعبيا، يبدو أنه إلى الآن مكبوت، لكن ينتظر عوامل ما للانفجار. وفي ظل الصراع الذي تشهده سوريا وانقسام المواقف، أعتقد أن الخلافات السياسية الداخلية إن لم يتم التوافق الداخلي عليها، ستفتح الباب للمزايدات الخارجية.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)