الجزائر

الجزائريون ينفقون 6000 مليار سنتيم على "الموبايل" في رمضان منافسة حادة بين المتعاملين الثلاث و"اتصالات الجزائر" غائبة عن البرامج الترويجية

الجزائريون ينفقون 6000 مليار سنتيم على "الموبايل" في رمضان منافسة حادة بين المتعاملين الثلاث و"اتصالات الجزائر" غائبة عن البرامج الترويجية
منع شركات الاتصالات من الشروع في الحملة الإشهارية بسبب تعطّل تصاريح سلطة الضبط
يونس قرار: "متعاملو النقّال يجنون نصف مداخيلهم السنوية في رمضان"
ينتظر متعاملو الهاتف النقال إفراج سلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية عن قائمة العروض الترقوية والترويجية الخاصة بشهر رمضان، حيث لم تتمكن الشركات الناشطة في السوق الوطنية لحد الساعة 48 ساعة قبل رمضان- من الحصول على الموافقة الرسمية على 100 بالمائة من العروض التي تم إيداعها وهو ما يجعل البعض منها يتأخّر عن الإعلان عنها بشكل رسمي.
وحسب مصادر من قطاع الاتصالات، فإنه بالرغم من الكم الهائل من العروض التي حضّرها متعاملو الهاتف النقال للزبائن والمقدّر عددهم بأزيد من 35 مليون مشترك خلال الشهر الفضيل، إلا أن هؤلاء لم يقوموا بالإعلان عن كافة العروض وإنما اكتفوا بذكرها بصفة عامة دون التفصيل فيها لاسيما بعد تأخر سلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية في الإفراج عن موافقاتها الرسمية، الأمر الذي يجعل المواطن على غير علم بتفاصيل هذه العروض ومضامينها بالرغم من أن سلطة الضبط تجتمع مرتين كل أسبوع للنظر في الملفات المودعة، في حين قالت ذات المصادر إن نفقات الجزائريين على الهاتف النقال تتضاعف بنسبة 50 بالمائة خلال الشهر الفضيل وتحرز نسبة الذروة خلال فترة السهرة الممتدة من الفطور إلى السحور وهو ما يجعل معدل الإنفاق يصل إلى 1700 دينار للشخص الواحد مقارنة مع 850 دينارا في الأيام العادية، أي بما يقارب 6000 مليار سنتيم ل35 مليون مشترك عبر شبكات النقال الثلاث.
وحسبما أكّده خبير الاتصالات يونس قرار، فإن سلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية ملزمة بالرد على مقترحات متعاملي النقال في أجل أقصاه 48 ساعة حتى يتمكن هؤلاء من التحضير لعروض أخرى في حال رفض السلطة إعطاء الموافقة على العرض السابق المتقدّم به.
وقال المتحدّث إن هذا التأخير ينجم عنه رفض المتعاملين الإفصاح عن عروضهم عشية رمضان، لاسيما وأن الكثير منهم يتخوف من رفض سلطة الضبط لهذه العروض، الأمر الذي يجعل المتعامل المنافس يستحوذ عليها ويقوم بطرحها بنفس الطريقة والمضامين، مشيرا إلى أن كل متعامل ينتظر إعلان منافسه عن خطّته الرمضانية ليقوم هو الآخر بالإعلان عن خطة مضادة يستطيع من خلالها الاستحواذ على أكبر عدد من الزبائن. من جهة أخرى، قال قرار أن شركات النقال تحرز أعلى نسبة من الأرباح وهو ما يعادل 50 بالمائة من مداخيلها خلال الشهر الفضيل بالرجوع إلى العروض الترقوية والترويجية التي تقوم بطرحها خلال هذه الفترة، مشيرا إلى أن القوانين الجديدة التي قامت بطرحها سلطة الضبط والخاصة بالعروض الترقوية من شأنها إعادة تنظيم السوق وحماية مصلحة الزبون والمتعامل على حد سواء أكثر من التضييق عليه وشد خناق الشركات الناشطة في هذا الإطار.
موبيليس: 3 عروض ترويجية، رعاية برنامجين تلفزيونيين وخيمة رمضانية بالشراكة مع أرديس
وفي هذا الإطار؛ كشف المكلّف بالإعلام ومستشار المدير العام على مستوى مؤسسة موبيليس، المتعامل العمومي للهاتف النقال، محمد صالح دعاس أن الشركة التي يمثلها استطاعت الحيازة على موافقة سلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية على كافة العروض التي تم إيداعها.
وأوضح المتحدّث أن موبيليس خصصت عروضا لمشتركي الدفع المسبق وأخرى لزبائن الدفع البعدي حيث ستقترح في هذا الإطار نظام ”الوفاء موبيليس” والخاص بزبائن كلا النظامين- البعدي والمسبق- من خلال جمع النقاط على حسب عدد الرسائل والمكالمات التي يجريها الزبون ليتم مع نهاية الشهر منحه إما مكالمات مجانية أو رسائل ”أس أم أس” دون مقابل.
من جهة أخرى، أوضح دعاس أنه سيتم إطلاق عرض الرعاية موبيليس عبر رعاية 5 زبائن من أصحاب الخط ”0661” الجدد، حيث سيستفيد هؤلاء من ساعتين من المكالمات المجانية ورصيد جديد يدوم 10 ساعات، أما العرض الثالث فيتعلّق بزبائن الدفع المسبق والذين سيستفيدون من مكالمات مجانية لمدة ساعتين كل سهرة أي من 11 ليلا إلى ال7 صباحا مقابل حذف رصيد قيمته 50 دينارا ناهيك عن تخفيضات ب 50 بالمائة من حجم المكالمات نحو كل الشبكات خارج وقت السهرة.
وحسب المتحدّث، ستنظم موبيليس أيضا خيمة رمضانية بالشراكة مع مجمّع أرديس قرب فندق الهيلتون عبر الهواء الطلق، حيث ستستقبل هذه الأخيرة 1000 شخص يوميا ناهيك عن تمويلها لبرنامج ”قهوة ميمون” الذي سيعقب الآذان في التلفزيون الجزائري وكذا برنامج تاج القرآن، إضافة إلى عدد من البرامج الإذاعية في القنوات المحلية والقناة الثالثة.
نجمة: عروض لكبار المستهلكين وأخرى خاصة بالزبائن العاديين وبرنامج تضامني
من جهتها شركة ”نجمة”، تستعد لإعلان سلسلة من العروض الترويجية خلال الأيام القليلة القادمة وهي العروض التي سيتم وضع رتوشاتها الأخيرة في ظرف أيام، حيث سيتم إعلانها بشكل تدريجي على طيلة الشهر الفضيل. وحسب مصادر مطلعة من المؤسسة، فإن هذه العروض ستشمل امتيازات خاصة بكبار المستهلكين والمتمثلين في الزبائن الذين يستنزفون رصيدا عاليا بشكل يومي وأخرى خاصة بصغار المستهلكين على غرار الطلبة والمراهقين والبطالين الذين نادرا ما يقومون بتعبئة رصيدهم.
كما ستقوم نجمة بتسطير برنامج تضامني مع الهلال الأحمر الجزائري للمساهمة في تمويل قفة رمضان ونشاطات تضامنية أخرى، حيث نظمت هذه الأخيرة عملية تبرع بالدم من طرف عمالها بالتعاون مع مركز حقن الدم والمركز الاستشفائي الجامعي نفيسة حمود العاصمة. من جهة أخرى، ستواصل ”نجمة” تقاليدها الخاصة بتنظيم خيمة رمضانية، كما ستنظم مأدبة فطور لفائدة مدراء الجرائد وسهرة رمضانية على شرف الصحافة الوطنية.
خيمة رمضانية بالهيلتون وعروض ترويجية في انتظار الزبائن
من جهته حميد غرين مدير الاتصال على مستوى شركة ”جازي” ، أوضح في اتصال ب”الفجر” أن الشركة التي يمثلها ستطرح عروضا بالجملة خلال الشهر الفضيل دون الإفصاح عن تفاصيلها ولا مضامينها، كما قال إن هذه الأخيرة ستبقى مفاجأة للزبائن وتحدّث غرين عن رعاية خيمة رمضانية بفندق الهيلتون وهي الخيمة التي قال إنها حققت أعلى نسبة من الشعبية وشهدت إقبالا جماهيريا الموسم الماضي، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة ستكون مفتوحة أمام الجزائريين هذه السنة أيضا.
اتصالات الجزائر دون عروض للموسم الثاني على التوالي
من جهتها، قالت مصادر ب”اتصالات الجزائر ”أنه لم يتم تحديد برنامج عروضها لحد الساعة وأنه يرتقب إطلاق عروض في منتصف الشهر الفضيل”. وكان المجمع العمومي للهاتف النقال قد احتجب الموسم المنصرم عن إطلاق عروض رمضانية أيضا إلى غاية منتصف الشهر الفضيل، أين تم إطلاق عرض ”ويفي داري” لزبائن الأنترنت في حين تكفل المجمّع العمومي بإطلاق عرض ترويجي يتضمن 30 بالمائة تخفيضات للزبائن في الموسم الذي سبقه.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)