الجزائر - Idrissides

الملك ادريس بن المهدي السنوسي

الملك ادريس بن المهدي السنوسي


لملك إدريس المهدي السنوسي (12 مارس 1890 - 25 مايو 1983)، أول حاكم لليبيا بعد الاستقلال عن إيطاليا وقوات الحلفاء في 24 ديسمبر 1951 وحتى 1969. وهو من العائلة السنوسية، من سلالة محمد بن علي السنوسي، مؤسس الطريقة السنوسية. وورث موقع جده.

تولى إدريس السنوسي إمارة الحركة السنوسيّة في عام 1916م من ابن عمه السيد أحمد الشريف
(1341هـ= 1922) بمبايعة إدريس السنوسي أميرا للقطرين طرابلس وبرقة، وذلك من
أجل توحيد العمل في الدفاع عن البلاد، والجهاد ضد المحتلين.
في عام (1366 هـ /1946م) اعترفت إيطاليا باستقلال ليبيا، وبحكم محمد إدريس السنوسي لها، ولم تكن إمارته كاملة السيادة بسبب وجود قوات إنجليزية وفرنسية فوق الأراضي الليبية.
في 24 ديسمبر 1951م، أعلن الأمير محمّد إدريس السنوسي من شرفة قصر المنار في مدينة بنغازي الاستقلال وميلاد الدولة الليبيّة كنتيجة لجهاد الشعب الليبي، وتنفيذاً لقرار هيئة الأمم المتحدة، وبناءاً على قرار الجمعيّة الوطنيّة الصادر بتاريخ 2 ديسمبر 1950م. وأعلن أنّ ليبيا منذ اليّوم – 24 ديسمبر 1951م – أصبحت دولة مستقلة ذات سيادة، وأنّه اتخذ لنفسه لقب ملك المملكة الليبية المتحدة، وأنّه سيمارس سلطاته وفقاً لأحكام الدستور.
بعد أن أعلن الملك إدريس السنوسي أن ليبيا أصبحت دولة ذات سيادة عقب إصدار الدستور انضمت إلى جامعة الدول العربية سنة (1373هـ / 1953م) وإلى هيئة الأمم المتحدة سنة (1375هـ / 1955م).


الملك ادريس السنوسي جزائري من مستغانم من احفاد سيدي عبدالله و محمد بن علي السنوسي

إن المملكة الليبية بحكومتها وشعبها ساعدت ثوار الجزائر في معركتهم المقدسة ضد فرنسا

وقاموا بمد الثورة بالسلاح والذخائر والمساعدات

ان جميع الساسة والقادة العسكريين زمن المملكة الليبية والذين كانت لهم علاقة مباشرة بمد الثورة في

الجزائر يشهدون أن الملك رحمه الله كان مسانداً لحركة

الثورة، وحريصاً على نجاحها، ولم يقصر معها لامادياً،

ولامعنوياً

مستغانم مقر الاسرة السنوسية و مؤسسها محمد بن علي السنوسي ثم اخذ المشعل مشايخ ال تكوك بفتح الزاوية على نهج الطريقة السنوسية اسست الحركة دولة بليبيا دامت 80 عام و تتصف السنوسية بالعمل و الاصلاح و اسست ما فوق 300 زاوية بين ليبيا و تشاد الجزائر و الحجاز كما تخصت في تعليم الافارقة و ارسالهم الى بلدانهم لمواجهة الحركة التبشيرية و حملت الاسلام في تشاد و الفلبين دارفور ووادي و تشاد
و الملك ادريس السنوسي ملك ليبيا جزائري من مستغانم وهو رمز لعهد مضى و لن يعود يجدر بنا الاعتزاز و الافتخار به كجزائرين و مستغانمين



سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)