الجزائر - Hmiyanes

أصل حميان

أصل حميان
إن حميان هم قبائل عربية جاؤوا أثناء الهجرة الكبرى للهلاليين إلى شمال أفريقيا، وهم أسلاف القبائل التي تسكن بمشرية وجنوب تلمسان ومنطقة سيدي بلعباس وجنوب وهران اليوم.وشجرتهم هي: حميان ابن عقبة ابن يزيد ابن عيسى ابن زغبة ابن أبو ربيعة ابن نهيك ابن هلال ابن عامر ابن صعصعة ابن هوازن ابن قيس ابن عيلان الناس ابن مضر ابن نزار ابن معد ابن عدنان هناك أربعين أبا للوصول إلى سيد نا إسماعيل ابن إبراهيم
نسب قبيلة بني هلال
تنتسب إلى هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وهي بالتالي تنتمي الي قبيلة بني عامر التي تنتمي بدورها إلى هوازن بن قيس بن عدنان وهي من أكبر القبائل العربية، والمعروف ان قيس بن عيلان هي المناظر للقبائل اليمانية منذ القرن الأول للهجرة وكانت قبائل بني سليم وبني عامر هي السيد الحقيقي لبوادي الجزيرة العربية طيلة العهدين الأموي والعباسي، حميان هي فرع من بني يزيد، ابن عبس ابن الزغبة.
بداية التغريبة الهلالية
في القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي. كان بنو هلال وبنو سليم يقيمون في المنطقة الممتدة بين الطائف ومكة، وبين المدينة ونجد، وشاركوا في الفتوحات العربية الإسلامية، ثم هاجروا إلى مصر في القرن الهجري الثاني، لينتقلون إلى شمال أفريقيا، وبخاصة في مرحلة الصراع مع الفاطميين. استقرت هذه القبائل في شمال أفريقيا، واندمجت معها قبائل البرابرة التي تعربت هي أيضا حتى تداخلت أنساب القبائل العربية فيما بينها أو مع البربر. وشاركت هذه القبائل في الحروب والفتوحات والصراعات السياسية والعسكرية التي قامت في المنطقة وفي حوض المتوسط، وكان لها الأثر الحاسم في تعريب شمال أفريقيا. وكان الفاطميون قبل رحيلهم إلى المشرق باتجاه مصر سنة 361 هـ عينوا على المغرب بلكين بن زيري عاملا لهم على البلاد، وتوارث أبناؤه الحكم، وفي عهد المعز بن باديس أظهر رجوعه للسنة وخروجه على الفاطميين وأعلن مبايعته للخليفة العباسي القائم في بغداد سنة 435 هـ فقام الفاطميون وبعد معارك لم تفلح في زجره ورده إلى البيت الفاطمي بإرسال قبائل بني هلال وبني سليم إلى بلاد المغرب لمعاقبته، فاستقر بهم الحال بمنطقة الهضاب وشمال الصحراء الجزائرية.
سبب استقرار حميان في جنوب تلمسان
سبب وصول حميان إلى المنطقة. أنه كان ليغمراسن بن زيان ملك بني عبد الواد، قبائل من البدو من بني مكيل (أو بني معقل حسب النطق)- جيرانه الجنوبيين-، وباسقرارهم بأراضي أنقاد جنوب مملكته، قد ملؤوا البلاد بالفوضى والاضطرابات. قام هذا الملك باسقدام بني عامر وبني زيد من الصحراء، حتى يشكلوا ذرعا له من هته القبائل وليسلم من شرهم. ومع نزوح بني عامر قام حميان وهم فرع من قبيلة بني يزيد، بالانضمام إليهم، وبقوا في ذلك الإقليم حتى جاء أبو حمو الثاني من ملوك الزينيين، في سنة 760، وأنكل بهم وارسلهم إلى منطقة تسالة بجهة سيدي بلعباس حاليا. إلى أنه ظل مرعاهم يمتد من منطقة جنوب تلمسان حتى جبال الهيدور بالقرب وهران. جزء من حميان فرع بني يزيد، استقر على هذه الأرض بمنطقة الحفرة والأماكن المحاذية لها (جهة وهران)، ولكن أكبر جزء الكبير تشتت في مختلف أمكن رعيهم وترحالهم ومن لم ينزح مع بني عامر لا زال يستقر بشمال الصحراء حتى يوما هذا.أصول قبائل حميان الحاليين،
فروع حميان
تتكون حميان من العروش الشراقة والغرابة وهم كالتالي: بكاكرة وسرور والسندان والغياترة وبني عقبة والمقان والمغاولية عكرمة ورزاينة وأولاد مبارك وأولاد منصورة وأولاد خليف وبني مطرف والشراقة منهم الشقعة والجنبة والغرابة فيهم أولاد زياد وبني مطرف. حسب ابن خلدون: تعطي، لأصل حميان الشجرة العائلة التالية:
وجدت في مخطوطة من سعيدة لم يعرف أصلها بإن:
شافع تحمل اسم جدها وهو شافع بن عامر أما جنبة (الكلمة تعني الضلع) لأن هته القبيلة كانت دائما بجانب بني عامر ولم تفارقها أبدا.وقارنواشافع بالجمل، وجنبة بأضلاعه.في الأول كانتا كل من قبيلة بني عامر، وحميان تقطنان الصحراء، ثم انتقلوا إلى منطقة البيوض (بين مشرية والبيض)التي كانت تحت مملكة الزيانيين وملكها حمو الأخضر أو حمو الثاني. والذي كما تقدم كان أرسلت قبيلتان إلى تسالة (المكان الذي ما زالوا يسكنوه حتى اليوم)، في عام 762 ه فأما في الصحراء ضل هناك فروع من بني عامر ومن حميان وبالتالي سمي الفرع من بني عامر بشافع والفرع من حميان بجنبة ما عدا بني مطرف فهم من شافع لأنهم من بني عامر وليسوا من حميان. وعامر يرتفع نسبه إلى عامر بن زغبة بن علي ربيعة بن نهيك بن هلال أما عكرمة فلهم أصل مختلف وليسوا بمن أولاد شافع.
انشرت خيام زغبة من بجاية شرقا حتى وجدة غربا. وأما من كان شرق مدينة بجاية كانوا حميان شافع وغربها كنانت لخيان بني يزيد. أما بالنسبة لجنبة ولسندان ولعكرمة، فإنها هي حميان.لأن ثلاثة لها نفس الأصل بن عقبة بن يزيد بن عيسى بن زغبة. وجدها المشترك مع بني عامر هو علي بن ربيعة بن ناهيك بن هلال. فإن عكرمة هم إخوة جنبة وسندان ليسوا بشافع قبل وصولهم إلى بجاية فإن كانت في حالة حرب مع بني رياح هؤلاء تحالفوا مع بني عامر لمساعدتهم ضد جيانهم حميان افهزموا حميان وفرضوا عليهم ضريبة سنوية تقدر ب 1000 كيس من الشعير. ونتيجة للهزيمة غادر حميان مواقعهم مليئين بالحقد والضغينة فيما بينهم. وحسب روياة بعض شيوخ القبائل لحميان تصبح روية أصل حميان كالآتي: حميان بن عبس بن عقبة بن الزغبة. اريد شخصا جديرا بالثقة حماة تقاليد البلد، حميان التي أنجبت المجاميد، وبني كرز، لبني موسى، مربعة وخشنة كلهم من بني يزيد. فإن عكرمة، ابن عبس، هم اخوة حميان. القيادة الأولى كانت تهيمن عليها أولاد لاحق آنذاك في يد من ألولاد معافة، وأخيرا توجه إلى عائلة سعد ابن مالك، خرج رجل يدعى سيدي معمر بن عاليه، شقيق أحد شيوخ تونس، وغادر واستقر بالمدينة عرباوة، حيث ووري بها. وكان قد جلب معه عبدان اسودان هما عكرمة ورزين ؛ ولد الثالث في الطريق، ولهذا سماه زياد. سيدي معمر ترك ولد اسمه سيدي عيسى والذي توفي عن عمر أربعة وثمانين عاما، وكان ن نسله ما يلي : بوليلة ولد عيسى، بولحية ولد بوليلة، ثم بوسماحة ولد بولحية وسي سليمان ولد بوسماحة، الذي قبره في بني ونيف.
ذهبت فرع منها إلى منطقة الشط ؛ وكان يسمى زعيمهم بأحمد. استقر إبنه بالخيثر ولكن ابن ابنه واسمه خليفة هو من أعطى اسم قبيلة أولاد سيدي خليفة. والذين رحل بعضهم إلى المشرية أين بنوا قصر هناك (قرب عيون الماء والجنان). كما جاء العديد من القبائل والتحقوا باحد فروع حميان هناك فمن التحق بقبيلة رزين سموا بالرزاينة وعكرم أعطت العكرمة، الذي أقروا بقيادة زياد سموا بأولادزياد. وسي سليمان بوسمحة أنجب ولدان: سي محمد بن سليمان، ودفن في الشلالة وسي أحمد بن المجدوب.
كل هذه الفروع مكنت أولاد سي أحمد بن مجدوب من طرد بني عامر إلى تسالة في يوم واحد كما يشاع،. سي أحمد بن مجدوب، دفن أولا بعسلة، ثم نقل قبره ناس الشلالة إلى جوار شقيقه ولا يزال مزارا هناك. وابنه محمد سيدي الشيخ، وهو من جد أولاد سيدي الشيخ. أما بالنسبة لبني عامر، وسعوا مناطق انتشارهم حتى وصلوا إلى الشمال
ولم يبقى من عامر في موطنه الأصلي سوى بكار، وكان ذو ثروة كبيرة ع كثير من قطعان المواشي واستقر بالشط الغربي أين عرف بكرمه الكبير حسن وفادة عظيمة ولكي يستميل إليه البدو القاطنين بجواره، زوجهم من بناته و. وهذه الأسر تشكل اليوم قبيلة البكاكرة. أما الدواوير اتلي شكلت أولاد سالم جدهم كان يسكن وجدة الموالك وجاؤوا من الساقية احمرة الصحراء الغربية والدعاشة من قرارة في الصحراء والرزازقة من رجلين من وهم علي ورزوق والأولاد رحمة، والعويصات :أولاد عويس من قبيلة الغنانمة من واد غريس (قرب معسكر)،والروابحة فرع من أولاد سيدي خليفة ؛ وأخيرا، محرات الذين يسكونون بالشمال. ونظرا لهذه التركيبة يصبح من الخطأ اعتبار حميان كأصل واحد وأعضاء من نفس السلالة. دفعت لأسباب المختلفة هذه المجموعات من الالتقاء في مكان واحد، البعض تبع زعيمه، وآخر فر لشيء قد اقترفه في مكان ما والبعض الآخر وسعى للهروب من وحشية أسيادهم، والبعض الآخر، بكيس وحبل، أراد أن يفتح مجال أوسع للسلب وروح المغامرة، أو للعثور على مزيد من الأراضي لمضعافة عدد قطعانه.
وقفة مع التاريخ
لئن تركزت أنظار ابن خلدون على الجوانب السلبية "لمسلكية" قبائل بني هلال وبني سليم، إلا أن الواقع الذي كانت عليه تلك القبائل وخاصة الظروف القاسية التي كانت تمر بها في كل مرحلة من مراحل الهجرة، بالإضافة إلى الحصار الاقتصادي الذي يضرب عليهم من طرف الحكام، ومنها الحصار الذي فرض عليهم في مكة من طرف الشريف بن هاشم أمير مكة الذي طلب الزواج من الجازية فرضيت هذه الأخيرة بالزواج رغم عيوبه في سبيل فك الحصار الاقتصادي الذي يعاني منه أهلها. إن ظروف الحياة الصعبة تجعل القبائل في تنقل مستمر فبني سليم كانت لهم تنقلات واسعة النطاق مع ماشيتهم في صحاري الحجاز بحثا عن مراعي لأغنامهم وكثيرا ما يصلون إلى حدود العراق والشام. وكانت لسليم وهلال محلات في حواضر العراق، إذ استقر بعضهم في نجد ولم يغادروها فظلوا هناك حتى القرن الرابع الهجري. وقد عمل الخلفاء العباسيون على التصدي لهذه القبائل بجيشهم النظامي وأسر عدد كبير من أبناء القبائل عقابا على تمردهم وعلميات النهب ضد المسافرين والحجاج وأهل المدينة، وبرغم تشدد بني العباس ضد القبائل إلا أن ذلك لم يمنع أولئك الأعراب من مواصلة العنف والتطاول على الناس طوال القرن الرابع للهجرة. ثم أن مسألة تدمير العمران التي وصم بها الهلاليون، والتي عمل المؤرخون الأوروبيون على نشرها، تكاد تكون مألوفة بالمغرب والمشرق على السواء، حيث تنتشر هنا وهناك القبائل البدوية بطبيعتها المنافية للعمران. فقد دمر العمران الذي عم المغرب في آخر العهد البيزنطي، من طرف الملكة البربرية الكاهنة في أثناء مقاومتها للفتح العربي. ويروي المؤرخون ان المغرب من طرابلس وحتى طنجة كان ظلا مستمرا بسبب كثافة البساتين، قبل تدمير الكاهنة، ودمر العمران في الحروب المذهبية بين الشيعة والإباضية في نهاية العهد الرستمي، ثم بين الإباضيين والاغالبة، ثم بين الإباضيين والزيريين، وبين الإباضيين والصفريين في طرابلس، وبين الشيعة وصاحب الحمار، والتدمير العمراني بالمشرق الذي نجم عن ثورات الخوارج والقرامطة والزنج والمذاهب الشيعية المختلفة ضد الأمويين والعباسيين والفاطميين، ثم التدمير المرعب الذي نجم عن اكتساح القبائل البدوية بقيادة هولاكو للعالم، كلها تشير بوضوح إلى ان عملية التدمير للعمران ليست من ابتكار الهلاليين، وليست مقصورة تاريخيا على تصرفات هذه القبائل العربية البدوية، وانما هي ظاهرة منتشرة بالعالم.
******************************************************************
حميان هم بنو حميان بن عقبة بن يزيد بن عيسى بن زغبة الهلالي (1). وكان بنو عامر بن زغبة من أحلاف بني يزيد هؤلاء، يظعنون معهم في مجالاتهم ويظاهرونهم في حروبهم (2). ولما ملك يغمراسن بن زيان تلمسان ونواحيها، حسدته زناتة، وتطاول عليه بنو مرين وأحلافهم من المعقل المجاورين له من ناحية الغرب، فاستصرخ بسويد وأقطعهم، وجأجأ ببني عامر من مجالاتهم بصحراء بني يزيد، وأنزلهم في جواره بصحراء تلمسان كيداً للمعقل ومزاحمة لهم، فنزلوا هنالك. وتبعتهم حميان وصاروا في عدادهم.
استقر حميان مع أحلافهم بني عامر بقبلة تلمسان، يتقلبون في قفارها في المشاتي، ويظهرون إلى التلول في المرابع والمصايف. وتلافت الدولة أمر بني عامر وأحلافهم بالاصطناع والاستمالة وأقطعوهم الكثير من النواحي والأمصار في سبيل الاستظهار بهم. فبسط بنو عامر وأحلافهم سيطرتهم من جنوب تلمسان إلى تيكورارين وما خلفها من القفر، واقتسموا المواطن المشكلة اليوم للمشرية والعين الصفراء والأبيض سيدي الشيخ وفقيق وغيرها. وتملّكوا بساتين النخيل ومنابع المياه والآبار، وجعلوا من قصور الصحراء مخازن لحبوبهم ومستودعات لذخائرهم ومدخراتهم وأوكلوا بها من يحرسها في غيابهم.
ولمّا هبّت ريح العرب سنة 1365م ووطئوا التلول، ودبّوا فيها دبيب الظلال في الفيوء كما هو مشهور، وتملّك بنو عامر تاسالة وملاتة إلى هيدور إلى كيدزة الجبل المشرف على وهران، سكنت معهم في ملاتة بأرض الحفرة وما والاها، فرقة كبيرة من حميان تناهز الثلاثين دوار كما ذكر المشرفي. وبقي أكثرهم بالصحراء، وعمروا مع حلفائهم من بني عامر والعمور والنضر وغيرهم رمالها وتغلبوا في فيافيها، فامتدت مواطنهم من بلاد الأحرار وجبل عمور شرقا، إلى ملوية ووادي غير من ناحية الغرب. ومن بني مطهر (راس العين) والقسم الجنوبي لسهل تافراته شمالا، إلى القفر جنوبا.
وكانت لحميان بسالة عظيمة ومكيدة شديدة في الحروب كما ذكر المشرفي، جعلتهم كعبة المستضعفين، فقدمت للاحتماء بهم قبائل وفصائل كثيرة، وصاروا كلهم تبع لحميان هؤلاء، ومقتسمون عليهم، وملتمسون مما في أيديهم. فقدمت بعد 1370م بطون وفصائل عربية فيها الكثير من إخوانهم بني يزيد مع المرابط معمر ولد سليمان بن عالية إلى الجنوب الوهراني، الذي استقر تحت حمايتهم في عربوات، وكان من خلفه سيدي الشيخ. ثم انضمت إلى هذه القبائل بيوتات قدمت من مناطق شتى، فشاعت بينهم تلك المقولة المشهورة "احميني نحميك".
تشكّل هذا الحلف الكبير أساسا من بني يزيد بن عيسى بن زغبة، وبني عامر بن زغبة، وممن اجتمع إليهم من القبائل من غير نسبهم. فإن فيهم من بني يزيد أحياء كبيرة من السندان وعكرمة والرزنة وبني عقبة والمرابعة وغيرهم. وفيهم من بني عامر أحياء كبيرة من شافع، وأولاد بالغ والمراحات.
وفيهم من الأثبج أحياء من أولاد سرور والمهاية وأولاد جرير و ذوي مطرف. وفيهم من المعقل أحياء كبيرة من أنقاد وأولاد نهار. وفيهم من أشجع الرباعات وغيرهم. وفيهم من الجعافرة بسعيدة المعاشات والصهابة وأولاد حمو. وفيهم أولاد زياد بن إبراهيم بن رومي، والحراكتة من ذوي منيع من غريب، وأولاد سعيد من عمور عين الصفراء، وأولاد خليف من السحاري، وأولاد خشعة من جندل، والزيادنة من أولاد بوزيد بآفلو، وفيهم من المغاربة والبرابرة وغيرهم.
كانت حميان من أعز القبائل وأكثرهم عددا، ثم انتقل منهم حي كبير إلى وهران كما ذكرنا، ومن بقوا منهم في الصحراء تضخموا بمن اجتمع إليهم من القبائل من غير نسبهم، فانقسموا إلى شراقة وغرابة، وكانت تنشب بينهم نزاعات وحروب على المراعي ومنابع المياه، ثم تنطفئ ويعود الأمن والهدوء، حتى تدخلت أطراف من خارج القبيلة وحرضت بعضهم على بعض، فافترقوا. احتفظ الغرابة باسم حميان، وانقسموا إلى شافع وجنبة. وأخذ الشراقة اسم الطرافي وأولاد زياد والرزاينة.
بايعت حميان الأمير عبد القاد، وجاهدوا معه جهاد الأبطال، فعين مبخوت ولد أحمد قائدا على أولاد منصورة منهم، ودَمُّوش ولد عبد الله على أولاد خليف، وأحمد بن عبد الله على عكرمة، وبوسماحة بن معاشو على بني مطرف، وميلود ولد لعرج على المغاولية، ومحمد بن ضيف الله على أولاد تومي، ومحمد بن عمارة على البكاكرة.
في سمة 1845 كانت حميان منقسمة إلى مجموعتين:
ـ حميان الشراقة أو الطرافي التابعين لدائرة البيض وتضم: أولاد زياد الطرافي (أولاد عبد الكريم، درّاقة، أولاد ملاّح، أولاد سرور)، وعكرمة، والرزاينة.
ـ حميان الغرابة والرزاينة تابعين لدائرة المشرية ولاية النعامة وتتكون من:
شافع وتضم: عكرمة، أولاد منصورة، أولاد خليل، بكاكرة، بني مطرف
جنبة وتضم: أولاد سرور، مغاولية، سندان، مقان، أولاد مبارك، بني عقبة (أولاد تومي، أولاد فارس، فراهدة)، غياثرة (أولاد مسعود، أولاد أحمد).
شاركت حميان في مقاومة أولاد سيدي الشيخ، وشكّلوا القوة الضاربة لمقاومة الشيخ بوعمامة مع إخوانهم العمور والشعامبة وذوي منيع وأولاد جرير، ولمّا تعقبتهم جيوش الاحتلال أرهقوها وأعجزوها، فعمدت سلطات الاحتلال إلى بناء مركز عسكري لمراقبة تحركاتهم، وشرع الجنرال فيكتور مارتان كولونيو (Colonieu) سنة 1881 في بناء هذا المركز عند منبع ماء على أنقاض أطلال قصر قديم. تطور هذا المركز إلى مجمع فقرية. وفي سنة 1885 استحداث سلطات الاحتلال ملحقة المشرية التابعة لدائرة العين الصفراء، وكانت تضم القبائل التالية: عكرمة، بكاكرة، بني مطرف، أولاد منصورة، أولاد سرور، مقان، أولاد التومي، المغاولية، الفراهدة، أولاد فارس، أولاد مبارك، الغياثرة ( أولاد مسعود وأولاد أحمد)، سندان، أولاد خليفة.
وفي الرابع من مايو 1907 تم تحديد أراضي قبيلة الرزاينة الغرابة والشراقة، و قبيلة أولاد السرور.
وفي العشرين من أبريل 1910 أصدر الحاكم العسكري العام للجزائر قرارا بضم قبيلتي الرزاينة الشراقة والغرابة إلى دائرة المشرية.
وفي سنة 1915، انبهر ضابط عسكري سامي بالجيش الفرنسي أسندت له مهام مدنية وإدارية في المشرية بنموذج حياة قبائل حميان الهلالية، فكتب عنهم وثيقة تاريخية واجتماعية تطرق فيها إلى جميع الأبعاد تقريبا، ورغم تحفظنا على بعض ما جاء فيها من أخطاء، ارتأينا نقل هذه الفقرة المترجمة لإعطاء صورة عن قوة وشجاعة وفروسية هذه القبائل.
« حميان! بالنسبة للذين أقاموا بالجنوب الوهراني في عصر البطولات، يرنّ هذا الاسم كنغمات حربية تفجر في نفسه تصور ركوب الخيل لجولات رائعة وإنجازات حربية زاهية!
مع ذلك، أثناء مسيرتنا المتواصلة نحو الجنوب،كنا نلتقي بهؤلاء الفرسان الأشداء، السرعاء، الأخفّاء، في حالة تأهب مستمر، مستعدين دائما للقتال، قادرين على بذل أي مجهود وقابلين لأي وفاء أو تفان إذا ما عرف المسؤول الفرنسي الذي يقودهم كيف يكسب قلوبهم بعزمه وشجاعته وعدله.
كتابة تاريخهم لا تكون إلا تحفة أديب أو شاعر لأنه لا تتلاءم مع أعمالهم الباهرة إلا الأهازيج المرفوقة بالحركات.
فخورون وطائشون وقليلو دين، فهم قبل كل شيء عصبيون ومندفعون.
كانوا يحبون القتال لأجل ذلك ولا يخشون المخاطر ولكنهم يعشقون السلب والغزو لا للفائدة التي يجتنونها منه فحسب، بل كذلك بالعودة بالانتصار من بعد ذلك إلى الدوار حيث زغاريد النساء تملأ قلوبهم فرحا وبهجة وتجعلهم يتمنون حظوظا أخرى، لأن النصر يتوج المحارب بإكليل يولّد فيه الانفعال والحماس تحت أي سماء.
رغم أنهم أقل تدين، فإن احميان يخشون شيوخ الطرق الصوفية؛ حيث أن هؤلاء البدو يمكن أن يتبعوا شيوخهم إلى سبل وخيمة على قضيتنا.
إنهم بدو كثيرو الترحال، دواويرهم تتنقل بدون توقف عبر السهوب الشاسعة أين نرغمهم على العيش لأسباب ضرورية رغم عدم توفر الماء وكذا الظروف القاسية للحياة التي يواجهونها.
الخط الضيق والوعر المتكون من جبل عنتر، المتواصل بجبلي بوخشبة وقطّار، هو وحده الذي يكسر من الجهة الشرقية ملل هذه المساحة المترامية الأطراف التي تظهر مجدبة وقاحلة، إلا أن ظروفا طبيعية مواتية جعلت الماشية تجد وسيلة العيش والتكاثر والفائدة.
حميان مولعون بحب الغزو تماما كما يعشقون حرية الحركة من خلال البداوة والترحال.
الصحراء (ﭭورارة أو منطقة توات) موطنهم في الشتاء، في الصيف ينتقلون إلى نواحي تلمسان وسبدو، في الربيع والخريف فقط يرجعون إلى بلدهم مجمع "المشرية"، متنقلين دون توقف بحثا عن الكلأ.
منذ زمن قريب فقط، كان سادة قومهم يقومون بتنقلاتهم على يقظة دائمة، عيونهم على الكمائن والبندقية على عرض السرج.
كانت الحراسة أحد واجباتهم وأعينهم معودة على تميّز الصديق من العدو في الأفق البعيد، لأنهم كانت لهم على الدوام إما تصفية حسابات مع الجيران أو أخذ ثأر قديم أو القيام بانتقامات.
الآن وقد أقمنا الأمن عبر جميع هذه المنطقة، تغير الحمياني فأصبح يسمن الماشية ويظهر بمظهر التاجر وبدأ يتعلم التجارة »
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)
أصل أولاد سرور
Mohamed Alioui - بطال - توسمولين - الجزائر

13/06/2022 - 540803

Commentaires

انا من عرش الاولاد منصورة حميان اريد اعرف اسماء اجدادي لعلم اسم جدي ثاني الكبير هذا هو اسمه ،ومن العائلة الكبير تنقسم الى عائلتين على حسب أبنائه اثنان لهما محمد ويحي ثم انقسموا إلى لقبين أولاد يحي سموهما باللقب دقداق والاد محمد باللقب كبير هذ الألقاب التي اطلقها استعمار الفرنسي على اهالي ، اسمع كثيرا عن وثيقة لقائمة اسماء عائلات موجودة في معسكر في متحف الأمير عبد القادر
دقداق بوخاتم - خدام والحمدلله - النعامة - الجزائر

10/05/2022 - 539427

Commentaires