الشلف - ENVIRONNEMENT

الشجرة رمز الحياة



الشجرة رمز الحياة
لما كان ا لماء أساس الحياة لقوله تعالى" و جعلنا من الماء كل شيء حي" صدق الله العظيم، فان دليل ذالك يتجلى في كل كائن يتنفس و من بين الكائنات
التي حباها الله في الوجود بعد الانسان خليفته في الارض ، الشجرة الطيبة بمعناها العام حيث لم يخصص الله سبحانه نوع الشجرة حينما شبه الكلمة الطيبة في قوله عز و جل " و مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت و فرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين باذن ربها...." و قد أعطاها رسولنا الكريم محمد(ص) حقها في الحديث الشريف " اذا كانت في يد أحدكم فسيلة
و الساعة تقوم فليغرسها أو كما قال (ص).
من هنا تنتابني الحيرة و يضيق صدري كلما ابصرت بحال الأمة في هذا الزمان ، لا أحد يلتفت الى و ضعية الطبيعة المزرية عندنا ، الأراضي ذات
التربة الجيدة الصالحة للانبات المتنوع شاسعة و مترامية لكنها تخلو من أي مظهر يوحي بوجود حياة و المياه الوفيرة تذهب سدى عبر مجاري الأودية
لتصب في البحر كلما جادت السماء دون أن يفكر أحد يوما في اعتراض سبيلها و الاحتفاظ و لو بكمية قليلة لوقت الحر حينما يتعلل القائمون على أمر القطاع بندرة الماء . باستطاعتنا غرس 35 مليون شجرة كل سنة على الأقل لكل فرد شجرته يأكل من ثمرها و يستظل تحتها.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)