الجزائر

و.سطيف

و.سطيف
تدربت عناصر وفاق سطيف كالعادة سهرة أول أمس في ملعب الثامن ماي 1945، وهذا في إطار التحضيرات المتعلقة بالموسم الرياضي الجديد وذلك لليوم التاسع عشر على التوالي منذ انطلاق التحضيرات، وتعد الحصة التي أجرتها تشكيلة الوفاق الأخيرة قبل لقاء تاجنانت وكذلك دخول التربص المغلق.مضوي حافظ على نفس الوتيرة في التدريباتدائما فيما يتعلق بالتدريبات وظروف سيرها فإن الطاقم الفني، كالعادة حافظ على نفس وتيرة العمل وذلك على مدار ساعتين ونصف قام فيهما رفقاء يونس بتمارين بدنية خالصة، قبل أن يمروا إلى الأمور الفنية التي بدأ يركز عليها المدرب مضوي كثيرا خلال الأيام الأخيرة.اللاعبون قاموا بتمارين بدنية في الشق الأولعرفت الحصة لدى انطلاقها قيام اللاعبين بالجري على حافة الملعب قبل أن يخضعوا لتمارين بدنية مع المحضر فارس بلخير الذي أشرف على النصف الأول من الحصة، حيث شارك كل اللاعبين في التدريبات ما عدا اللاعب الشاب هشام عولمي الذي حضر بالزي المدني ولم يشارك وكذلك مروان دهار الغائب بسبب الإصابة.الشق الثاني من الحصة كان فنيا خالصافي حين أن الشطر الثاني من الحصة فقد برمج للجوانب الفنية حيث قام اللاعبون بلمس الكرة وتبادلها فيما بينهم كما برمج المدرب بعض النسوج الكروية بين اللاعبين قبل أن يأمرهم المدرب بحصة تطبيقية فيما بينهم، بينما تدرب الحراس الثلاثة فيما بينهم ونعني بهم خضايرية، بلهاني وسعدون مع المدرب كمال عباسن.الحصة اختتمت بمباراة تطبيقيةوكالعادة فقد اختتم المدرب خير الدين مضوي الحصة التدريبية بمباراة تطبيقية برمجها بين اللاعبين وقد عرفت ندية كبيرة فيما بينهم وروحا وحيوية رائعة تؤكد قوة المجموعة الحالية، وقد استمتع كل من كان في الملعب بالنسوج الكروية التي كانت بين رفقاء يونس ونظرائهم من رفقاء بلعميري والتي انتهت بالتعادل بين الفريقين بهدفين في كل شبكة.المدرب ركّز اللعب على الأجنحةوخلال هذه المباراة التطبيقية لمسنا من المدرب خير الدين مضوي أنه قام بوضع خطط توضح بأنه يركز كثيرا اللعب على الجناحين، ولعل السبب الذي دفع مضوي بتطبيق هذه الطريقة هو عدم تواجد صانع ألعاب صريح في الفريق وهو ما جعله يركز على الجناحين اللذين هما مصدر قوة الوفاق خاصة مع تواجد العديد من اللاعبين الذين يمكنهم القيام بهاته المهمة على كامل وجه في صورة المستقدم الجديد يونس والشاب بلعميري.والقذف من بعيد على المرمىخلال الحصة التدريبية أيضا أمر مضوي لاعبيه بالتسديد من بعيد وتجريب حظهم، حيث بادر العديد من اللاعبين إلى تهديد مرمى الحراس الثلاثة الذين شاركوا في المباراة ومن الجانبين، وقد أفلح أحد اللاعبين في تسجيل هدف وهو أمر جيد بالنسبة للفريق الذي قد يلجأ إلى هذا الحلّ خلال مباراة بنغازي.أمقران، ملولي، ميقاتلي وجحنيط اكتفوا بالركضعرفت الحصة التدريبية عدم مشاركة أربعة لاعبين، حيث اكتفوا بالركض حول الملعب ولم يخوضوا اللقاء مع بقية زملائهم رغم مشاركتهم في بادئ الحصة مع المحضر البدني بلخير، ويتعلق الأمر بكل من المهاجم أمقران، أكرم جحنيط، والمدافعين فريد ملولي وميقاتلي.أسامة مزاري / إبراهيم خرفية


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)