الجزائر

''وفاة الحارس البلدي كانت طبيعية'' ابن عم العون المتوفي ورئيس ديوان والي عين الدفلى يصرحان

فند رئيس ديوان والي عين الدفلى في تصريح خص به ''الخبر'' ما تم تداوله بخصوص وفاة حارس بلدي متأثرا بجروح أصيب بها في مسيرة الأحد الماضي بالعاصمة، وهو ما تناقلته وسائل إعلام وطنية ودولية نقلا عن المنسق الوطني لأعوان الحرس البلدي السيد حكيم شعيب، الذي طالب بفتح تحقيق معمق في ملابسات وظروف وفاة الحارس البلدي المدعو لصفر السعيد، البالغ من العمر 57 سنة، والمقيم في بلدية برج الأمير خالد. وقال رئيس ديوان الوالي في لقاء معه بأن وفاة عون الحرس البلدي كانت طبيعية بمستشفى خميس مليانة، ويضيف محدثنا لم يتعرض العون لأي إصابة أو جروح في مسيرة العاصمة لأنه لم يشارك أصلا فيها، وأضاف المسؤول بأن الملف الطبي له يثبت بأنه كان يعاني من مرض مزمن، حيث دخل مستشفى مدينة خميس مليانة يوم الثلاثاء الماضي، وتوفي يوما بعد ذلك بعد أن تلقى -حسبما هو مدون بملفه الطبي بخانة سبب الوفاة- علاجا لا يتناسب مع طبيعة مرضه، مما تسبب له في نزيف داخلي حاد فارق على إثره الحياة. هذا الكلام أكده ابن عم العون المتوفي السيد لصفر عبد القادر، رئيس بلدية سابقا، الذي أوضح في اتصال هاتفي معه بأن الفقيد كان يعاني من مشاكل صحية منذ أربع سنوات، وبدأت آلام حادة -يضيف قريب الضحية- تنتابه في قدميه، منعته منذ ستة أشهر حتى من السير، فكيف له أن يشارك في المسيرة؟ يتساءل محدثنا، حيث توفي يوما واحدا بعد دخوله المستشفى.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)