الجزائر

واد قريش بحاجة إلى أسواق جوارية

واد قريش بحاجة إلى أسواق جوارية
يواجه سكان بلدية وادي قريش مشكل غياب سوق بلدية منظمة وأخرى جوارية تمكنهم من اقتناء حاجياتهم في ظروف مريحة ولائقة، عوضا من التجارة الموازية التي استفحلت بالمنطقة وخلفت فوضى عارمة على مستوى الكثير من الأحياء، خاصة في شهر رمضان الذي يزيد فيه الإقبال على مختلف السلع المعروضة في ظروف غير صحية في غياب هذه المرافق الهامة.وفي هذا الصدد، ذكر بعض سكان وادي قريش ل«المساء» أن بلديتهم تسجل غياب العديد من المرافق العمومية، حيث عجزت المجالس المحلية السابقة عن سد النقائص والاستجابة للانشغالات الكثيرة المطروحة، في مقدمتها سوق مغطاة تمارس فيها التجارة بطريقة منظمة وتوفر الوقت والجهد وحتى المال للمقيمين بها الذين يضطرون إلى التنقل إلى البلديات المجاورة لاقتناء حاجياتهم، إذ عادة ما يتجهون إلى بلدية باب الوادي للتسوق بحثا عن الوفرة والأسعار المنخفضة.وحسب هؤلاء فإن بلديتهم تضم سوقا وحيدة شبه فوضوية بوسط المدينة، حيث يعرض التجار سلعهم في الهواء الطلق رغم درجات الحرارة المرتفعة التي تتسبب في إتلاف الكثير من السلع المعروضة، مما أدى بالبعض إلى هجرانه وتفادي دخوله بسبب الفوضى التي تميزه والتوجه إلى البلديات المجاورة للتبضع، رغم مشقة ذلك والمصاريف الإضافية التي يدفعونها مقابل استعمالهم لوسائل النقل المختلفة وفي ظروف غير مريحة.من جهتهم، اعتبر بعض الشباب أن التجارة الفوضوية التي يمتهنونها هي الحل الذي يخرجهم ولو بصفة مؤقتة من البطالة في غياب سوق بلدية يمارسون فيه نشاطهم بصفة قانونية ومنظمة، خاصة أن شهر رمضان تزامن مع فصل الحر الذي تتلف فيه السلع بسهولة، فضلا عن المتاعب الكثيرة الناتجة عن ذلك سواء بالنسبة للتجار أو المتسوقين أو سكان الأحياء التي تمارس فيها التجارة الفوضوية التي تعد المصدر الأول لانتشار النفايات وكذا المناوشات.وحسب هؤلاء فإن تجسيد مشروع سوق بالبلدية هو الحل الذي يقضي على التجارة الموازية ويخفف حدة البطالة بالنسبة للشباب الذين تم إحصاؤهم وإيداع ملفاتهم على مستوى البلدية، خاصة بعد أن تم تخصيص أرضية للمشروع بحي «فونتان فراش»، في انتظار تجسيده وتحقيق هذا الحلم بالنسبة للتجار والسكان، خاصة القاطنين بالأحياء البعيدة عن وسط المدينة التي هي في أمس الحاجة لأسواق جوارية تقيهم عناء التنقل إلى البلديات المجاورة لها.وكانت السلطات المحلية قد أجلت توفير السوق الجوارية الثانية التي قررت إنجازها بصفة مؤقتة، وذلك في انتظار إيجاد أرضية مناسبة لاحتواء المشروع لتمكين التجار الشباب من مزاولة نشاطهم في أحسن الظروف، وفي مكان يقصده المواطنون من كل أحياء وادي قريش لضمان الحركة والنشاط بالمنطقة، خاصة وأن البلدية تواجه مشكل انعدام العقار الذي حال دون تجسيد العديد من المشاريع المحلية، فضلا عن نسيجها العمراني الهش الذي يعود أغلبه للعهد الاستعماري.ومن بين المشاريع التي ينتظرها السكان وبرمجها المجلس الحالي، حسبما ذكره مصدر محلي ل «المساء»، مدرسة تتكون من 12 قسما وفرع إداري وملعب للكرة الحديدية وملعب مغطى بالعشب الطبيعي، إلى جانب تعبيد الطرق وتبليط الأرصفة ونصب شبكة الإنارة العمومية لحي المحجرة.من جهة أخرى، انطلقت عدة مشاريع للتهيئة الحضرية بأحياء تريولي، جنان حسان وأسفل حي لا بوشراي، فضلا عن إنجاز دار للحضانة بحي مناخ فرنسا، وكذا مشروع مركب رياضي في «فونتان فراش» يوجد في مرحلة اختيار الأرضية، كما سيتم إنجاز ملعب جواري وقاعة رياضة وفرع إداري بحي لا بوشراي.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)