الجزائر

نشاط تجاري مقبول خيّم عليه ندرة الحليب بعاصمة الهضاب

احتفل مواطنو ولاية سطيف بعيد الفطر المبارك، على غرار ولايات الوطن في أجواء عادية عموما، تميزت بارتفاع محسوس في درجات الحرارة نسبيا، وهذا مقارنة بالأيام الأخيرة لشهر الصيام، وقد توجه المصلون إلى المساجد عبر كامل تراب الولاية لأداء صلاة العيد التي أقيمت صباحا، على الساعة السابعة.واغتنم معظم الأئمة المناسبة السعيدة من أجل حث المصلين على مواصلة الالتزام بأخلاق شهر رمضان المبارك، وكذا الالتزام بصلة الرحم والتكاثف والتضامن من أجل مساعدة الفقراء، فيما انتشر الأطفال، خاصة بعد الظهيرة، في المساحات المخصصة لهم للعب واللهو، وشراء لعب العيد بينما توجه الكبار في المساء إلى ذويهم وأقاربهم لتبادل التهاني بالمناسبة السعيدة.وكان التحضير للعيد هذه المرة من طرف العائلات، قد جرى في ظروف مناسبة، باعتبار أن آخر يوم من رمضان كان مناسبة الاحتفال بالذكرى 54 لعيدي الاستقلال والشباب، مما مكن المواطنين من اقتناء حاجياتهم المختلفة، وكذا التنقل إلى مختلف المدن لإحياء العيد مع ذويهم في أريحية تامة.على الصعيد الأمني، لم تسجل حوادث خطيرة، عكس ما كان يحدث في السنوات السابقة، وكانت مصالح الأمن قد سطرت برنامجا ثريا للتواجد في شهر رمضان بقوة، وكذا لإحياء المناسبة السعيدة بزيارة المرضى.ولم تعرف الحركة التجارية ركودا كبيرا، بعد أن اتخذت المديرية الولائية للتجارة إجراءات لضمان المناوبة في مختلف الأنشطة التجارية والخدمات، وهذا بتجنيد أكثر من ألف تاجر للمداومة لمدة خمسة أيام كاملة، غير أن النقطة السلبية تم تسجيلها في ندرة مادة الحليب المدعم والذي عرف نقصا كبيرا خلال شهر رمضان.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)