الجزائر

نريد مستحقاتنا بدل صرف المليارات على الراقصات والمغنيات في المهرجانات

انتقدت التنسيقية الوطنية لأعوان الحرس البلدي، التزام السلطات، ممثلة في وزارة الداخلية والجماعات المحلية، الصمت حيال مطالبهم، مؤكدة أنه اليوم، وبعد مرور 5 سنوات و4 أشهر من قيامهم بمسيرتهم الكبرى وانتفاضتهم بساحة الشهداء، لا يزال الوضع على ما هو عليه، ولم تستجب الحكومة لنداءاتهم، مطالبين الحكومة بتسديد مستحقات أعوان الحرس البلدي بدل صرف الملايير على المغنيات والراقصات، اللواتي يتم جلبهن لإحياء المهرجانات في فصل الصيف.ويطالب أعوان الحرس البلدي، حسب سكرتير التنسيقية، ضيف عبد القادر، بمنحهم تقاعدا محترما ومساواتهم بأفراد التعبئة، وتمكينهم من الحيازة على بطاقة الشفاء والأولوية في العلاج بالمستشفيات العسكرية، مشددين على أهمية إيصال صوتهم إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.وشدد المتحدث على أنه، وبعد عدة لقاءات مع وزير القطاع نور الدين بدوي، لم يتمكن أعوان الحرس البلدي من جني ما كانوا يطمحون إليه، حيث لا يزال الكثير منهم يشتغلون كبنائيين بالورشات وفلاحين بالمزارع، في وقت كان يجب أن يستفيد هؤلاء من مستحقاتهم في أقرب الآجال.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)