الجزائر

من يذهب إلى الآخر.. المسرح أم الجمهور؟

لا تزال جدلية العلاقة بين المسرح والجمهور حديث الساعة عند الكثير من الممارسين والمحبين لأبي الفنون، و هناك من يراها في رباط وثيق ومستمر مع استمرار بناء الفن المسرحي الراقي ، بينما يراها آخرون تتلاشى وتضمحل يوما بعد يوم لأسباب تعود حسبهم لضعف الإنتاج المسرحي كما و نوعا.و يستدل أصحاب النظرة السوداوية لهاته العلاقة بالرداءة القاتلة التي تميز معظم الأعمال المسرحية حيث و بالإضافة إلى ضعف النصوص ،التي بقيت حسبهم على شكلها البدائي القديم ولم تتطور مع تطور الأزمنة و المجتمعات ، فإن ما يقدم على الركح يفتقد إلى لمسة الإبداع والجمال و المتعة والفرجة. و يحملون المسؤولية في هذا الوضع القاتم إلى الدخلاء الغرباء و الانتهازيين الذين قاموا بالسطو على خشبة المسرح و هم ليسوا أهلا . وبالتالي فإن هجرة الجمهور لقاعات المسرح أمر كان منتظرا ، بالنظر لما تشهده مختلف المسارح من أعمال بعيدة كل البعد عن هموم وانشغالات الجماهير، أعمال مقتبسة عن نصوص ظلت تخاطب مجتمعات أجنبية، وأخرى طغت عليها الارتجالية لدرجة جردتها من الجد و حولتها إلى مجرد تهريج و ضحك على أذقان الجماهير ، التي انتفضت لتغادر قاعات المسرح وسوف تبقى دار لقمان على حالها ما دام التهريج سائدا بها . ويعتبر المشمئزون من الحالة المرضية لأبي الفنون أن هذا الاستهتار بالمتلقي إنما هو انقلاب عليه ويتساءلون كيف يكون للمسرح جمهورا وفيا والقائمون على أبي الفنون غير أوفياء لنفس الجمهور ؟هذه النظرة المتشائمة لحاضر و مستقبل المسرح في بلادنا لا تلقى إجماعا في الأوساط الفنية ، وخلافا على ما سبق سرده فإن دعاة الرأي الآخر يرون أن التجربة المسرحية في الجزائر تسير بخطى ثابتة من أجل إعطاء أبي الفنون المكانة اللائقة به، وجعله يلعب دوره التوعوي والتثقيفي داخل المجتمع معبرا عن واقع وآلام وأمال وطموحات هذا الأخير. ويستدل المتفائلون بالنهج المسرحي في بلدنا بعدة روائع صنعها رجال ونساء الخشبة و انتقلت إلى العالمية و منها ما ترجمت إلى لغات أجنبية و تحولت إلى مادة لأبحاث علمية بجامعات العالم. و يرى هؤلاء أن العلاقة بين المسرح و الجمهور تسير من الحسن إلى الأحسن ، حيث يمكن لها أن تكون أكثر قوة و أكثر التصاقا مما هي عليه الآن، شريطة أن يبدي المجتمع إرادته في الارتقاء لكي يلتحق بمستوى المسرح ، و ليس العكس، لأن المسرح مطالب بمواكبة العصرنة والابتكارات الجديدة الحاصلة في العالم للارتقاء بأعماله الفنية ، و لا يمكنه الهبوط بمستوى الأعمال التي يقدمها للجمهور. و بين متشائم ومتفائل بمستوى العلاقة بين المسرح و الجمهور يبقى الجدل مستمرا ليصنع الرأي و الرأي الآخر حول مسالة لا يمكن الاستغناء عنها. حيث أنه لا مسرح بممثل دون جمهور والعكس صحيح .
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)