الجزائر

منظفات وأعوان حراسة لتأطير الانتخابات بورڤلة

منظفات وأعوان حراسة لتأطير الانتخابات بورڤلة
حرك ملف إدراج منظفات وعمال حراسة في مكاتب الاقتراع بورڤلة العديد من الأحزاب السياسية التي احتجت بقوة على الإجراء ونعتت ما حدث ب "المخزي" في حدث وطني، حيث أن بعض المشرفين على التأطير لا يتقنون اللغة الأجنبية التي حررت بها أغلب سجلات الهيئة الناخبة، وهي فضيحة حسب البعض عرقلت وأثرت سلبا على سير العملية.
في بلدية الرويسات بورڤلة وقفت "الشروق" على نساء يؤطرن الانتخابات لا تُحسّن حتى "الدارجة"، فما بالك باللغة الفرنسية، وهو ما عطل سير العملية الانتخابية في أكثر من مركز انتخابي، مما خلف طوابير طويلة وفوضى عارمة عجز رؤساء المراكز عن التحكم فيها، تخللتها انتقادات لاذعة للإدارة التي وصفت بأنها عاجزة عن تأطير المراكز واكتفت بتوزيع عمال لا مستوى لديهم حتى ظن البعض أن الفكرة مقصودة، بينما وقفت "الشروق" على مراكز ثانية ذات تنظيم محكم، وكأن الأمر يتعلق بإدارتين مختلفتين في عملية واحدة جرت في نفس اليوم.
الجولة قادت "الشروق" إلى عدة مراكز انتخابية في مناطق نائية، سيما بالحدب وسيدي خويلد، حيث رصدنا ضعفا كبيرا في التأطير ولم تجد الجهة المنظمة لهذا الحدث الوطني سوى عمال بسطاء لتسخيرهم في المكاتب قصد سد الفراغ على حساب الناخبين الذين تأخروا عن أداء الواجب الانتخابي بسبب صعوبة قراءة المؤطرين لأسماء وألقاب الهيئة الناخبة المدونة في السجلات، ووضعت تحت تصرفهم، وقد تم الاستنجاد في بعض الأحيان بناخبين تحوّلوا إلى مرشدين.
وسجلنا في مراكز ثانية نفور عدد من الناخبات، نظرا لطول المدة وسوء المعاملة كما صادفنا كثيرات منهن في شكل جماعات رفضن الانتخاب للدواعي نفسها، ناهيك عن الفوضى والتلاسن وشجارات من أجل الظفر بمكان قصد اختيارالناخبات للمترشحين وإنهاء العملية بسرعة، وهي نفس الحالة المسجلة في مراكز الرجال أيضا، إذ أطر المكاتب أعوان أمن وموظفون لا علاقة لهم بتأطير الانتخابات ولم يسبق لهم التعامل مع هكذا حدث، بالمقابل رفعت الأحزاب طعونا في هذا الشأن للمصالح المختصة، ولم تحرك ساكنا، واتهمت بالتواطؤ، كونها لم تقم بتكوين المؤطرين قبيل الموعد الانتخابي الذي أنفقت عليه الدولة الملايير لإنجاحه.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)