الجزائر

معرض الشاعر العراقي زياد رحال يجمع بين الريشة والقصيدة

معرض الشاعر العراقي زياد رحال يجمع بين الريشة والقصيدة
افتتح السفير العراقي عدي خير الله، سهرة أمس، معرضا للفنان التشكيلي العراقي زياد رحال بالمركز الثقافي مصطفى كاتب بديدوش مراد.كان المعرض، الذي نظم بالتعاون مع مؤسسة فنون وثقافة، لقاءً فنيا أدبيا جمع بين القصيدة والريشة قدمه الفنان والشاعر العراقي زياد رحال، الذي نسجت أنامله لوحات زيتية في الفن التشكيلي مبحرة في حضارة العراق القديمة.اختلفت اللوحات المعروضة في بهو رواق مصطفى كاتب بين جلسات هارون الرشيد والبيئة التي كان يعيشها العراق القديم ولوحات أخرى تعكس التزاوج العرقي الذي يعيشه العراق فكانت لوحة كردية أيضا ضمن الأعمال المعروضة.تنوعت اللوحات الحاضرة بين التجريد والواقعية من خلال تجليات عراقية وبغداد زرياب وانعكاس الشمس. كما عرضت أنواعا أخرى تمازجت بين الخط العربي كالمسمارية. المعرض الذي حضر افتتاحه بعض أبناء الجاليات العربية بالجزائر، على غرار لبنان وليبيا والسودان والعراق وبعض المهتمين بالفعل الثقافي.تواصلت الأمسية بالاستماع إلى قراءات شعرية قرأها الشاعر زياد رحال مرفوقا بعزف موسيقي أضفى على القراءة جمالية المغنى وأعطاها طابعا متميزا، حيث قرأ زياد العاشق لبغداد والمتيّم بتاريخها الضارب في عمق التاريخ، ذاكر إياها في مطلع إحدى قصائده بقوله: بغداد أهواها وإن بعُدت تلك المسافات أو تموت أياميتعلّق الشاعر بالجزائر جعله يذكرها في قصائده متغنيا بمدنها، منها تيبازة وقسنطينة التي تستعد لتظاهرة عاصمة الثقافة العربية، والعاصمة ووهران، حيث خصها بالذكر في قصيدة مطلعها:أرض العروبة إن رحلت لها وكل قوم إن صادفت أقواميأما القصيدة الأخيرة «لست وحدك» التي قرأها فكانت خاتمة الأمسية الليلية برفقة آلة الساكسون التي أمتعت الحضور.الشاعر زياد رحال عضو نقابة الصحفيين العراقيين ورئيس تحرير جريدة الجمهورية العراقية، له عدة مشاركات في معارض دولية ويمتد معرضه برواق مصطفى كاتب إلى غاية 17 من الشهر الجاري.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)