الجزائر

مستعدون للاستثمار بولاية إيليزي في مجالات الزراعة و بناء السكن

أكد عدد من المستثمرين الأجانب من جنسيات إيرانية وصينية وبولندية وتونسية، عن رغبتهم في الاستثمار في ولاية ايليزي، وذلك لما وجدوه من فضاء خصب للاستثمار على حد قولهم.جاء ذلك خلال الملتقى الدولي للاستثمار الذي احتضنته إقامة الطاسيلي، الجمعة، والذي كانت بمبادرة من المجلس الشعبي الولائي، من أجل التشجيع على جلب مستثمرين للولاية التي تفتقر إلى مستثمرين حقيقيين، أين أكد الأمين العام في كلمته نيابة عن الوالي، بأن هذا اللقاء الثالث في مجال الاستثمار خلال فترة قصيرة، وهو اللقاء الأول في الولاية بوجود هكذا مستثمرين، وأضاف بأن أبواب الإدارة مفتوحة، وملتزمون بمرافقة كل من يرغب في الاستثمار الجدي، في إطار احترام قوانين الجمهورية و قاعدة "رابح –رابح"، رئيس المجلس من جهته دعا إلى تقرب مستثمرين حقيقيين، بحيث أن ولاية ايليزي دائما تسجل قدوم مستثمرين دون تجسيد استثماراتهم، فيما تم تقديم عرض عن ما تزخر به ولاية ايليزي من طاقات وقدرات في مجال الاستثمار، من الموقع الاستراتيجي، والهياكل القاعدية من طرقات ومطارات، بالإضافة إلى الثروات الباطنية التي تزخر به الولاية، ليقوم بعدها المستثمر البولندي المختص في الزراعة في عرض استثماره، مستغربا بأن الجزائر غير معروفة على الخارطة السياحية، على عكس المغرب وتونس، رغم ما تتوفر عليه الجزائر من مناظر خلابة ومواقع سياحية هائلة، كما أن ولاية ايليزي ليست معروفة لدى المستثمرين الأجانب.
وأضاف بأن ولاية ايليزي وما تملكه من أرض خصبة ومياه جوفية بكميات كبيرة، يمكنها التحول إلى ولاية فلاحية بامتياز، أما المستثمر الايراني فقد قام بتقديم عرض عما يقدمه مجمع "كايسون" الايراني، والذي يملك استثمارات في 15 دولة، وهي عبارة عن مصانع وسدود وغيرها من المنشآت العملاقة، ناهيك عن الاهتمامات في المجال الاجتماعي والبيئة والصحة، كما قدم المستثمرون الصينيون نبذة عن نشاطاتهم، واختصاصهم في مجال البناء والفلاحة، خاصة وأنهم قد دخلوا الجزائر منذ سنة 2005، فيما تم تقديم عروض من شركتين محليتين ناجحة وتنافسان في مجال الاستثمار. ليفتح بعدها النقاش بين المستثمرين الأجانب والجزائريين والإدارة، من أجل تبادل الرؤى والخبرات.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)