الجزائر

"مراكز مغاربية" لإيواء اللاجئين المرحلين من إيطاليا



قال وزير الداخلية الألمانية، توماس دي ميزيير، إن بلاده تفكر بمعية الاتحاد الأوروبي في إنشاء مراكز لإيواء اللاجئين في بلدان شمال إفريقيا، على غرار تلك الموجودة بتركيا والأردن، وذلك للحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدان أوروبا، بعد أن فاق عددهم، حسبه، طاقة الاستيعاب الممكنة لهذه الدول.ولم يشر الوزير الألماني، في حديثه إلى جريدة ألمانية، إلى أسماء البلدان المرشحة لاحتضان هذه المراكز، إلا أنه خلال جولته الأخيرة في البلدان المغاربية، يرجح أن يكون طرح هذه المسألة مع الجزائر، بالموازاة مع معالجته مع السلطات الجزائرية مسألة ترحيل الرعايا الجزائريين المقيمين بطريقة غير شرعية على الأراضي الألمانية.وجاء تصريح الوزير الألماني في سياق تحذير من أن موجة الهجرة نحو أوروبا قد بلغت أوجها، بعد الاتفاق مع تركيا للحد من تدفق اللاجئين، مشيرا إلى أن نفس الاتفاق ينبغي أن يوقع مع دول إفريقيا الشمالية. وينص الاتفاق مع تركيا، الموقع في 18 مارس، على أن كل سوري تتم إعادته إلى تركيا، تقابله في الجانب المقابل تسوية وضعية سوري آخر في بلد من بلدان الاتحاد الأوروبي.ومنذ التوقيع على الاتفاق، شهدت ألمانيا التي استقبلت أكبر عدد من اللاجئين العام الماضي (وصلت التقديرات إلى مليون)، تقلصا كبيرا في عدد طلبات الدخول إلى أراضيها، حيث يصل عدد الوافدين إلى حدودها 140 يوميا فقط، وبذلك أوضح وزير الداخلية الألماني أنه يمكن الحديث أن أزمة اللاجئين صارت وراء ظهورنا.وطالب الوزير بضرورة البحث عن حلول أخرى مع الدول المغاربية لمواجهة التدفق القادم من ليبيا نحو إيطاليا تحديدا. مشيرا إلى أن “عدد القادمين من هذا الطريق إلى الاتحاد الأوروبي يزداد ويجب علينا أن نجري مفاوضات مع الدول المغاربية لمواجهته”. وقال الوزير: “يمكنني تصور مراكز لاجئين في شمال إفريقيا للمرحلين من إيطاليا، مع مساعدة هذه الدول على تطبيق برنامج إدماج لهؤلاء اللاجئين”. وأضاف أن “عملا كبيرا ينتظر إتمامه إذا أردنا الوصول إلى هذا الاتفاق”.وكان وزير الداخلية الألماني قد قدم إلى الجزائر، في فيفري الماضي، عقب أزمة اللاجئين المغاربة الذين قررت ألمانيا ترحيلهم إلى بلدانهم. وقال دي ميزيير، عقب لقائه مع وزير الداخلية، نور الدين بدوي: “توصلنا إلى اتفاق مع السلطات الجزائرية بشأن ترحيل المهاجرين غير الشرعيين الجزائريين إلى بلادهم. التفاصيل التقنية بخصوص هذا الموضوع ستتم دراستها بين شرطتي البلدين”.وأثيرت الأزمة عقب اتهام مجموعة من المهاجرين المغاربة بالقيام بأعمال تحرش ضد ألمانيات بمدينة كولونيا في احتفالات نهاية السنة، بعد أن تلقت الشرطة المحلية 670 شكوى بينها 330 لاعتداءات جنسية، وهو ما فجر عاصفة سياسية ضد المستشارة أنجلينا ميركل بسبب سياسة الهجرة التي اعتمدتها، لمطالبتها بترحيل 2296 جزائري كانوا يطلبون اللجوء إلى غاية نهاية ديسمبر من السنة الماضية، فضلا عن بقية الجنسيات المغاربية.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)