الجزائر

للتذكير والتأمل

للتذكير والتأمل
ما معنى «الكذب الأبيض» ؟! إنها عبارة ملغمة «فالكذب» محرم بكل أشكاله و«ألوانه» وعند ملازمة (الكذب) ومداومة الإتصاف به يصبح المرء متصفا بصفة من صفات «أهل النفاق» قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :«آية المنافق ثلاث : إذا حدّث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا إئتمن خان» (رواه البخاري ومسلم) ، وقال الله تعالى في كتابه المجيد الخالد الخاتم « يا أيّها الذين آمنوا اتقوا الله وكونو مع الصادقين» (سورة التوبة : الآية 120)، وكما هو معلوم فالكذب والظن ، والإشاعة ، والنميمة والغيبة كلها عبارة عن «ألغام» تفجّر الصدق والبرهان والمصداقية والأمن (إلخ) وفي حياة «المسلم» لا مجال للمسار الميكيافيلي «الغاية تبرّر الوسيلة» !؟ لأن المسلم غايته المقصودة تحقّق بالوسيلة (المشروعة) في كل المواقع والمواقف.قال إبن تيمية (رحمه الله) «.. فالكذب على الشخص حرام كله ، سواء الكذب كله حرام» و «للتذكير والتأمل» فإن العقيدة الإسلامية عقيدة الوضوح وكل أعضاء الجسد الواحد في دائرة (الحساب والعقاب) وفي المقابل في دائرة (الثواب والتكليف والتشريف) قال الله (عز وجل) «ولا تقف ما ليس لكل به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا» (سورة الإسراء : الآية 36) ، هذه الآية تقيم منهجا كاملاً (للقلب والعقل) يشمل «المنهج العلمي» الذي عرفته البشرية حديقا ويضيف اليه استقامة القلب ، ومراقبة الله (عز وجل) سمعك وبصرك وفؤادك «للحق وأهل الحق؟! أم الباطل وأهل البهتان؟» ورحم الله إمام "دار الهجرة" مالك بن أنس إذ يقول «ما في زمننا شيء أقلّ من الإنصاف» ولست أدري «ماذا نقول نحن عن زمننا هذا ؟!»


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)