الجزائر

لعمامرة يؤكد رغبة السوريين تبني تجربة الوئام والمصالحة الوطنية

لعمامرة يؤكد رغبة السوريين تبني تجربة الوئام والمصالحة الوطنية
ثمن وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة،المؤشرات الإيجابية التي تطبع مسار الحوار بين الإخوة السوريين، واصفا زيارة نظيره السوري وليد المعلم للجزائر بالطبيعية، كاشفا عن رغبة الحكومة السورية في الإطلاع على تجربة الجزائر في الوئام والمصالحة الوطنية.أوضح لعمامرة في تصريح له عقب المحادثات التي جمعته على انفراد مع المعلم لتتوسع بعدها لتشمل وفدي البلدين، أمس أن سوريا تمر بمرحلة خاصة من تاريخها المعاصر، مثمنا بالمقابل المؤشرات الإيجابية التي تطبع مسار المفاوضات بين الإخوة السوريين، وقال "الأوضاع في سوريا تتطور نحو الأفضل وهناك وقف للأعمال العدائية وبداية للحوار ورغبة من الإخوة السوريين في أن يطلعوا على تجربة الجزائر فيما يتعلق بالوئام والمصالحة الوطنية".وعلى المستوى الثنائي، أشاد لعمامرة بالعلاقات "المتجذرة" التي تربط البلدين، مرورا بالأمير عبد القادر الجزائري، وقوافل المناضلين الذين غادروا الجزائر في مرحلة ما من تاريخ البلاد واتجهوا إلى وطنهم الثاني سوريا ليعيشوا هناك.من جانبه، أشاد وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، بالاهتمام الذي توليه القيادة الجزائرية لضرورة انفراج الأزمة السورية في أقرب الآجال، واصفا زيارته ب "الناجحة والمثمرة"، معربا عن ارتياحه لذلك، وبالمناسبة، أكد المعلم حضور الحكومة السورية في الجولة المقبلة للمفاوضات، المقررة بمدينة جنيف السويسرية.هذا كما إستقبل رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أمس بالجزائر العاصمة وزير الخارجية السوري، وقد جرى الاستقبال بحضور وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)