الجزائر

لا أدوية لا وقود.. كارثة إنسانية في غزة والعرب يتفرجون

لا أدوية لا وقود.. كارثة إنسانية في غزة والعرب يتفرجون
"جروح تراكمت فوق بعض، وتناسلت المآسي الإنسانية وتفاقمت قسوة الألم والمعاناة. مشاهد مروعة تنفطر لها القلوب وتقشعر لها الأبدان، فشناعة الجريمة فاقت كل الحدود والقيم والمعايير الإنسانية.. رؤوس فصلت عن أجسادها.. جثث مفحمة.. أشلاء متناثرة.. ورمال صبغت باللون الأحمر ورائحة الدم تعبق المكان"هكذا وصفت مراسلة صحفية الوضع في غزة.. غزة التي كانت شوارعها تنبض بالحياة في شهر رمضان تحولت إلى شوارع فارغة..لأن سكان القطاع في سجن إجباري هو "المنزل" الملاذ الأخير لهم خوفا من الصواريخ المفاجئة. المحلات التجارية أغلقت وتجمعت العائلات في المنازل تنتظر المصير المجهول. السويدان والعريفي.. غزة تنزف دما لأمة بلا دم قال الداعية الإسلامي، محمد العريفي، إن قطاع غزة يقوم بنزف الدم بالنيابة عن الأمة التي أصبحت بلا دم على حد تعبيره، وقال عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، فايسبوك: "من ظن أن غزة تنزف الآن فليراجع نفسه.. غزة إنما تتبرع بدمائها لأمة أصبحت بلا دم".من جهته، قال الداعية السعودي، طارق السويدان "اللهم احفظ غزة وأهلها ورد كيد بني صهيون في نحورهم، اللهم عليك بالحكام الخونة المجرمين الذين يساندوهم سرا وعلنا.. اللهم سدد رأي المجاهدين بحق، وسدد رميهم واحفظ دماء الأبرياء وأعراضهم وأموالهم". 100 شهيد و670 جريح وآلاف المشردين تحت القصفأعلن أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، عن ارتفاع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة، مساء الاثنين الماضي، إلى 100 شهيد، وإصابة نحو 670 آخرين.وفي أحدث الغارات الإسرائيلية استشهد فلسطينيان، اليوم الجمعة، في غارة شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على سيارة مدنية وسط قطاع غزة.ونشرت وزارة الصحة في قطاع غزة، قائمة أولية تكشف هوية القتلى، توضح أن بينها 24 طفلا، و11 امرأة. وأظهرت الإحصائية أن غالبية الشهداء مدنيين من الأطفال والنساء، وأن 7 مقاومين عسكريين قتلوا من بينهم 4 ينتمون لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، و3 ينتمون لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي. كارثة إنسانية.. مرضى بلا أدوية وشهداء بلا قبورأعلن تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية، أمس الجمعة، عن تدمير 70 منزلا كلية وأكثر من 340 وحدة سكنية بشكل جزئي نتيجة الغارات الإسرائيلية الشرسة.وميدانيا دائما، ذكرت منظمة الصحة العالمية أن أجهزة الرعاية الصحية في الأراضي الفلسطينية على شفا الانهيار وسط نقص حاد في الأدوية والوقود اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء بالمستشفيات.وناشدت المنظمة في بيان المانحين بتقديم 40 مليون دولار لتوفير إمدادت الرعاية الصحية الضرورية حتى نهاية العام و20 مليون دولار أخرى لسداد الديون المستحقة على وزارة الصحة لمستشفيات القدس الشرقية التي تستقبل مرضى السرطان من قطاع غزة والضفة الغربية. مخزون الوقود في غزة لا يكفي إلا لعشرة أيام وبخصوص الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، قالت المنظمة إنها "ألحقت أضرارا كبيرة بمستشفى وثلاثة مستوصفات ومحطة لتحلية المياه في مخيم للاجئين".وأضافت أن مخزون الوقود في غزة المتاح لوزارة الصحة لتزويد المستشفيات لا يكفي إلا لعشرة أيام، في ظل الانقطاع المتكرر للكهرباء، مبرزة أن وزارة الصحة الفلسطينية باتت غير قادرة على توفير الأدوية الكافية بسبب الدين الكبير المستحق عليها الذي يتجاوز 250 مليون دولار.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)