الجزائر

قصر تيوت دراسة أثرية ومعماري



قصر تيوت دراسة أثرية ومعماري

ينتمي قصر* تيوت إلى مجموعة القصور أو القصبات المحاذية للجزء الغربي من الأطلس الصحراوي في الجزائر, وتعرف الجبال المحاذية لها بجبال القصور.تمتد هذه القصور في الجزائر من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي وهي موازية لاتجاه السلسلة الأطلسية، تقع هذه القصور جنوب الهضاب العليا الغربية في الجزائر وشمال الصحراء الجزائرية، وتضم هذه القصور:قصر بني ونيف ومغرار التحتاني الذي يعد معقل ثورة الشيخ بوعمامة سنة1881م-1908م، وكان لهذه الثورة بعد وطني وقومي ومغرار الفوقاني، وعين صيفصيفة وعين الصفراء وتيوت وعسلة والشلالة الظهرانية والقبلية وأربا الفوقاني والتحتاني، وقد لعب هذا القصر دورا سياسيا ومذهبيا في العهد الفاطمي في الجزائر، وسأخصص لقصر مغرار التحتاني وأربا مقالات خاصة في الأعداد القادمة، والأبيض سيدي الشيخ الذي كان له دورا في ثورة أولاد سيدي الشيخ سنة1864م، وقصر سيدي الحاج بن عامر وكريكدة ومشرية كسال والغاسول وبريزينة وستين والعويدان وصفيصفة وبوعلام وسيدي أحمد بلعباس والمايعة وخلاف وسيدي تيفور وسيدي سليمان(1).تأسست هذه القصور بسبب وجود منابع المياه والأودية، ولولاها لما وجدت(2)، وكذلك نتيجة لظروف سياسية وإقتصادية وثقافية، بحيث تدل مظاهرها المعمارية على جملة من الأفكار التي اعتمدت على الصدق الثقافي الذي ترجم إلى استقرار وتاريخ ونمط حياة منذ فترة قديمة، لقد تعرض ابن خلدون إلى ذكر هذه القصور*.إن قصر تيوت هو شكل من أشكال العمارة*، وتعرف هذه القصور عادة بالواحات*وقد تعرضت المصادر العربية القديمة إلى ذكر هذه الواحات بأنها تمتد من بلاد مصر والإسكندرية وصعيد مصر والمغرب، وأرض الأحباش من النوبة وغيرهم، وأن الأخبار عنها مجهولة وكذلك عن كيفية العمران بها والخواص في أرضها، ووصفت بأنها أرضية شبية وعيون حامضة(3).ويبدو من مصادر الضباط الفرنسيين أن واحة تيوت من أروع الواحات في منطقة جبال القصور.

فقد ذكر رينيه(Reynier) بقوله"...بعد أن تغادر قصر عين الصفراء ورماله، ويقطع المسافر عشرات الكيلومترات في اتجاه الشرق، تصادفك فجأة بعض أشجار النخيل، وعندما تقترب يتضح المنظر أكثر، وعند وصولك إلى قصر تيوت، يظهر التناقض واضحا ورائعا في نفس الوقت بين بساتين النخيل الخضراء واللون الأحمر للصخور والأرض واللون الأبيض للقباب والنباتات الوفيرة في وسط سهل رطب يمتد في اتجاه الشمال الشرقي، ولكن القصر يبدو سيئا عندما تقترب منه بًني من أعلى إلى أسفل..."(4).بينما أشار دي فولك(De Foulques)الذي قاد الطابور الفرنسي في اتجاه القصور أنه عندما وصل الطابور إلى قصر تيوت في 09/04/1868م على الساعة واحدا زوالا، لاحظ دي فولك أن سهل تيوت كثير الانجراف، وبعد أن تجاوز وادي تيوت، توقف عند مخيم رائع به ماء يسيل، وتحيط به صخور معزولة، في شكل أكثر غرابة، ويستطرد قائلا أن قصر تيوت في حالة سيئة، ولكنه يتميز بزراعة كثيفة، وعلى حافة الواحة لاحظ صخورا منقوشة مثيرة وغريبة تمثل صور رجال ونساء وصيادي النعامة والأسود وحيوانات ذات قرون وفيلة وكلها رسمت بخط إلى حدما كبير(5).تتوسط واحة قصر تيوت واحات جبال القصور،بحيث يحدها من الشرق واحة عسلة ومن الغرب واحة عين الصفراء،ومن الجنوب واحة مغرار التحتاني والفوقاني،بالإضافة على موقعها الاستراتيجي بالنسبة لقصور الأطلس الصحراوي الغربي،فإن طابعها العمراني والمعماري المميز هو الذي دفع بالباحثين الفرنسيين إلى تصنيفها على أساس أنها من الواحات الرائعة في المنطقة،وقد وصفها أحد الضباط الفرنسيين بأنها واسعة وغنية وخصبة،وأفضل من الواحات التي زارها،وهي محصورة من كل الجهات بهضاب صغيرة وتلال ذات تربة حمراء أو رملية حجرية،وعلى حافة القصر أبراج مبنية من التربة(6).إن كلمة هي في الأصل بربرية زناتية، مشتقة من كلمة تيط أو تيطاوين ومعناها العيون أو المنطقة الغنية بمنابع المياه(7).وكما هو شائع عند سكان القصور والواحات فإن أية كلمة تبدأ بحرف التاء في اللهجة البربرية الزناتية معناها أن المنطقة غنية بالماء، وحسب الأبحاث الهيدروجيولوجية الأخيرة توصلت إلى أن منطقة تيوت تعد خزانا للمياه الجوفية
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)
السلام عليكم ، هل يوجد بتيوت زوايا و مدارس قرآنية؟ و هل يوجد بها خزانات لكتب و مخطوطات قديمة؟ شكرا
توفيق - طالب - تلمسان
12/11/2010 - 8289

Commentaires