الجزائر

في‮ ‬الدفاع عن حقوق الإنسان

أبرز الأمين الوطني‮ ‬الأول لحزب جبهة القوى الاشتراكية،‮ ‬حاج جيلاني‮ ‬محمد،‮ ‬امس بالجزائر العاصمة،‮ ‬الكفاح الدؤوب للراحل حسين آيت أحمد في‮ ‬سبيل الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الانسان‮. ‬ولدى تدخله خلال لقاء بمقر الحزب بمناسبة الاحتفال بالذكرى السبعين للإعلان العالمي‮ ‬لحقوق الانسان،‮ ‬أكد حاج جيلاني‮ ‬أن الراحل حسين آيت أحمد رجل كرس حياته ومساره للدفاع عن الديموقراطية وحقوق الانسان‮. ‬وبخصوص الانتخابات الرئاسية،‮ ‬كشف حاج جيلاني‮ ‬أن المجلس الوطني‮ ‬للحزب هو من سيفصل في‮ ‬الأمر،‮ ‬موضحا أن المناخ السياسي‮ ‬لا‮ ‬يترك لنا المجال للحديث عن الرئاسيات،‮ ‬بل بالأحرى عن النضال السياسي‮ ‬على الميدان،‮ ‬لاسيما نضال الجمعيات الذي‮ ‬تتقاسمه معها جبهة القوى الاشتراكية‮. ‬ولدى تطرقه لقانون المالية‮ ‬2019،‮ ‬قال المتحدث أنه قانون لا اجتماعي‮ ‬يعمق الهوة بين المواطنين،‮ ‬مضيفا أن الاجراءات المدرجة بحجة التقشف قد ألهبت الجبهة الاجتماعية وعممت الحركات الاحتجاجية‮. ‬ومن جانبه،‮ ‬أشار منسق الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية،‮ ‬علي‮ ‬العسكري،‮ ‬أنه على كل جيل تقديم ما عليه لبناء وعي‮ ‬وهوية وطنية،‮ ‬معتبرا أن هناك العديد من الرجال والنساء الذين‮ ‬يبعثون فيك الرغبة ويمدونك بالقوة للنضال أكثر بغية تكريس مبادئ نوفمبر والصومام من أجل دولة القانون والعدالة الاجتماعية‮. ‬واعتبر العسكري‮ ‬انه من الضروري‮ ‬تذكير الجزائريين كم كانت صعبة المحن التي‮ ‬تم تكبدها ومدى الالتزام بالقناعات السياسية الواضحة والتحلي‮ ‬بالايمان الثابت بروح المقاومة لرجال حملهم شعب وثق برجاله ليتمكنوا من الانتصار على بشاعة الاستعمار وهمجيته‮. ‬ومن جهته،‮ ‬ذكر المحامي‮ ‬مصطفى بوشاشي‮ ‬بالنضال المتعدد الجوانب للراحل حسين آيت أحمد،‮ ‬لاسيما في‮ ‬سبيل اقامة دولة القانون،‮ ‬معتبرا أنه من المحال وغير المعقول الفصل بين حقوق الانسان والديموقراطية‮.‬
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)