الجزائر

فابرو يُلغي مباراة اليوم.. يكتفي بالاسترجاع ويجتمع باللاعبين قبل العودة

فابرو يُلغي مباراة اليوم.. يكتفي بالاسترجاع ويجتمع باللاعبين قبل العودة
قرّر مدرب الشبيبة، أنريكو فابرو، إلغاء المباراة التّطبيقية لصبيحة اليوم، في ملعب حمام بورڤيبة، بسبب تعب اللاعبين بعد الحصة المختلطة لنهار أمس، ليعوّضها بالعمل في القاعة، مع حصّة خفيفة في المسبح سيشارك فيها جميع اللاعبين، على أن يتوقّف كلّ العمل في حدود العاشرة صباحا، لتجهيز أغراض الجميع والإقلاع مباشرة إلى عنابة، في رحلة بريّة ستستغرق حوالي ستة ساعات، بالنّظر لسرعة الحافلة، لهذا السبب بالضبط سيركّز المدرب في الصبيحة على الاسترجاع من دون شكّ، أيضا سيكون على موعد مع اجتماع خفيف باللاعبين بعد وجبة الغذاء، ليتحدّث لهم فيها عن كلّ ما قاموا به، كما سيشرح لهم ما سينوي القيام به في غضون الأيام القليلة المقبلة، خاصّة مع المباريات الودية التي ضمنها الرئيس حناشي، سواءً في الجزائر أو في المغرب خلال فترة التربّص الثاني.
مساعدية ومرزوڤي يُجريان الفحوصات في العاصمة بعد العودة
بما أنّ حصيلة الفريق كانت إيجابية للغاية في هذا التربّص، فقد قرّرت الإدارة مكافأة كلّ اللاعبين بثلاثة أيام راحة، كما كشفنا في وقت سابق، لكن هذا لن يكون معنيا باللاعب مساعدية الذي يجب عليه أن يتنقّل إلى العاصمة، يوم الخميس أو السبت، لإجراء فحوصات إيكوغرافية في أحد العيادات التي تتعامل مع الشبيبة، للنّظر أكثر في عمق إصابته. أمّا بخصوص الحارس مرزوڤي؛ فهو الآخر بدأت الشّكوك تتسرّب إلى نفوس أعضاء الطاقم الفنّي بخصوص إصابته في الفخذ، بالتالي سيكون ملزما بوضع نفسه أمام الطبيب، لكي يتعرّف على إصابته أكثر، قبل التنقّل من جديد إلى المرحلة الثانية من التّحضير في العاصمة؛ أين يجب عليه أن يقوم بعمل مضاعف نوعا ما، في حين عاد صدقاوي ومازاري للتدرّب بجدّ، ولم يعانيا من أيّ شيء في حصّة الأمس.
مقداد يواصل السوسبانس ويتفاوض مع غريب مجدّدا
من جانب آخر، يواصل اللاعب المغترب، عبد المالك مقداد، رفع السوسبانس من جديد، في مفاوضاته مع الفريق القبائلي، حيث وبعدما كان في وقت سابق قد تفاوض واتّفق رسميا مع الرئيس حناشي على نيل 150 مليون سنتيم أجرة شهرية، وينال منها حوالي أربعة أو ستة أشهر مباشرة، تراجع وتفاوض مع المولودية، حيث علمنا بأنّه اتّصل بغريب واستفسره عن كلّ ما قاله في أحد الصّحف مؤخّرا، إن كان فعلا حقيقية بمنحه 200 مليون كأجرة زيادة على 200 أخرى من الديون، التي كان يدين بها للفريق في السنة ما قبل الماضية التي لعبها في الشبيبة، لكن هذا ربّما ما جعله يقرّر عدم المجيء، أمس، إلى العاصمة للإمضاء الرسمي، فيما اكتفى حناشي برؤية مناجيره، مكيداش، الذي طمأنه وأكّد له بأنّ موكّله سيأتي، اليوم الأربعاء، حتّى يمضي على عقده الجديد مع الشبيبة.
حناشي ينوي مقاضاة تجار لاسترجاع أموال الشبيبة
هذا وقبل لقائه، أمس، بمناجير اللاعب مقداد، كان الرئيس في العاصمة، قد شاور بعض رجال القانون فيما يخص قضية اللاعب تجار، الذي نال الموسم الماضي كامل مستحقّاته مع بداية الموسم، لكنّه كان يتوقّف في بعض الأحيان ولا يقوم بعمله كما يجب، حيث قاطع التّشكيلة خاصّة في النهاية، ولم يلعب بعض المباريات، وهذا كلّه منافٍ لمبادئ العقد الذي أمضاه في وقت سابق مع التّشكيلة القبائلية، بما أنّه نال كلّ أمواله ولم يكن أبدا في مستوى الثقة التي وضعت فيه، بالتالي يجب أن يسترجع الأموال التي نالها في الأيّام الماضية، لكنّه رفض أن يجدّد عقده مع التّشكيلة في النهاية وتنقّل إلى إتحاد العاصمة، ناكرا لكلّ الجميل الذي قدّمه الرئيس حناشي له.
الإدارة تنفي تفاوضها مع سلطاني!
نفى مسيّرو الشبيبة، أمس، تفاوضهم مع المهاجم المغترب، سلطاني، الذي يوشك على الإمضاء في نادي وفاق سطيف، وكشفوا بأنّه لا يمكنهم التّفاوض مع اللاعب، لأنّه لا يمتلك جواز سفر جزائري، بالتالي سيتأخّر كثيرا في الدّخول إلى الجزائر وحتّى الوفاق قد لا يمكنهم جلبه هذا الموسم. أما بخصوص مقداد، فقالوا بأنّ حناشي يمكنه أن يصرف النّظر عنه في حالة عدم قدومه.
رابح ياسا: "أمضيت في عنابة لكي أتحصّل على فرصة اللّعب"
أمضى مؤخّرا لاعب آمال الشبيبة، رابح ياسا، في إتحاد عنابة، لعقد يمتدّ لموسمين؛ وهو ما جعله يتّصل بنا ويؤكّد بأنّه أمضى في هذا الفريق، لكي يحصل على فرصة للعب، بعدما استهانوا بمؤهّلاته في الشبيبة ولم يمنحوه الفرصة اللاّزمة، بالرّغم من ترقية العديد من العناصر، مؤكّدا بأنّه سيعمل المستحيل لتجاوز العقبات في فريق بونة، خاصّة مع المدرب السويسري، زرماتن، الذي يقدّر جيّدا اللاعبين، إذ سيعمل على إقناعه في التربّص التّحضيري المقبل. للعلم، فإنّ هذا اللاعب سبق له وأن تدرّج في الفئات الصغرى للشبيبة، وكان في كلّ موسم يقدّم الكثير للفريق.
سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)