الجزائر

غياب التشخيص المبكر بين 10 إلى 90 بالمائة من حالات التوحد

غياب التشخيص المبكر بين 10 إلى 90 بالمائة من حالات التوحد
أكد الخبير الفرنسي في اضطرابات طيف التوحد الأستاذ فليب افرارد، أول أمس، غياب تشخيص مبكر للمرض يتراوح بين 10 إلى 90 بالمائة من الحالات، فضلا عن تسجيل أخطاء في نتائج ذلك الكشف.وأوضح الخبير الفرنسي في مداخلة قدمها خلال الندوة الدولية حول مرض التوحد التي تجري فعاليتها من 2 إلى 3 أفريل، أن هذا المرض الذي ينتشر بمعدل 1 بالمائة في العالم يسجل غيابا في التشخيص المبكر له بنسبة تتراوح بين 10 إلى 90 بالمائة، ناهيك عن أخطاء في نتائج ذلك الكشف. ويعرف مرض التوحد بالعجز الذي يعيق تطوير المهارات الاجتماعية والتواصل اللفظي واللعب التخيلي والإبداعي نتيجة اضطرابات عصبية تؤثر على طرق جمع المعلومات لدى الطفل المصاب، ثم معالجتها بواسطة الدماغ محدثة مشكلات في المهارات الاجتماعية، وعدم القدرة على الارتباط وخلق علاقات مع الأفراد والقيام بتصور بناء، كما تتسبب في بعض الأحيان في إعاقات معقدة جدا.. ودعا الأستاذ افرارد إلى ضرورة الكشف المبكر والتكفل الجيد باضطرابات طيف التوحد الذي شهد ارتفاعا خلال السنوات الأخيرة، ما سيساعد على تحسين نوعية حياة المرضى وأسرهم . ويبقى العلم حتى الآن حسبه عاجزا عن الكشف عن الأسباب الحقيقية لمرض التوحد، مشيرا إلى ثلاثة افتراضات ساهمت في ظهوره خلال السنوات الخيرة، ويتعلق الأمر بتعرض الأم الحامل إلى ”سيتو غلوفيروس” وتناولها لبعض الأدوية المضادة للصرع والوضع قبل الأوان، مشددا بالمناسبة على ضرورة تبني إجماع طبي يتماشى مع الظروف الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للوطن بغية وضع مخطط وطني أو جهوي لضمان تكفل جيد بالمريض.


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)