الجزائر

شكيب خليل


شكيب خليل
أكد وزير الطاقة والمناجم الأسبق شكيب خليل أمس من الجلفة بأنه سيبقى حريصا على خدمة الجزائر مثلما خدمها في السابق خلال الثورة، وفي عهد بومدين، وخلال تولي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الحكم كغيره من إطارات الجزائر، وتوقع من جانب آخر تحسن أوضاع السوق النفطية مستقبلا، مشيرا إلى أن الجزائر تملك هامش مناورة لتجاوز صعوبة الوضع الاقتصادي المترتب عن هذه الأزمة النفطية. وقال شكيب خليل في تصريحاته التي صاحبت حفل تكريمه من قبل زاوية "سي محمد بن مرزوق" وأعيان منطقة بنهار بالجلفة بأن أسعار النفط ستعرف استقرارا خلال 6 أشهر، متوقعا ان يشهد العالم أزمة معاكسة خلال عام 2017 بارتفاع حاد للأسعار "نظرا لوصول السوق مستوى التشبع، والزيادة السنوية المستمرة للطلب عالميا".واعتبر الوزير الأسبق أن الجزائر بإمكانها تجاوز مخلفات هذه الأزمة البترولية، بالنظر إلى القرارات والإجراءات الرشيدة التي اتخذتها القيادة العليا في البلاد، بتسديد الديون الخارجية "الذي أنقذ البلاد من الانهيار"، فضلا عن ارتفاع قيمة الدولار التي تحسن مداخيل الجزائر، مشيرا إلى أن الجزائر تملك هامش مناورة وتملك الإمكانيات البشرية لتجاوز الوضع الاقتصادي الحالي. من جانب آخر قال شكيب خليل في أول ظهور إعلامي له بعد عودته إلى الجزائر الشهر الماضي بأنه حريص على العمل من أجل أن تكون الجزائر دائما بخير، وأنه تربى على نهج مساعدة وخدمة بلاده ومساندتها في كل الأحوال. من جهته قال نجل شيخ الزاوية ورئيس المنظمة الوطنية للزوايا عبد القادر باسين في كلمة ألقاها بالمناسبة بأن "الجزائر وشعبها لا يمكن أن ينسوا إطارات الجزائر، الذين ساهموا في إخراجها من الأزمة"، مضيفا أن "زاوية سي محمد بن مرزوق وباسم شيخها تتشرف باستقبال الدكتور شكيب خليل ضيفا عزيزا، عرفانا لما قدمه للجزائر وأدائه النوعي وهو الخبير الاقتصادي الذي ترك بصمته في مجال الطاقة".


سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)